الصورة الرمزية خضران المطيري
رئيس مجلس ادارة مجالس ذوي بدير

رقم العضوية : 2326
الإنتساب : Mar 2006
الدولة : الرياض
المشاركات : 1,462
بمعدل : 0.50 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خضران المطيري is on a distinguished road

خضران المطيري غير متواجد حالياً عرض البوم صور خضران المطيري


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪"> ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪
افتراضي الشعر في عهد النبوه والخلفاء الراشدين
قديم بتاريخ : 11-20-2009 الساعة : 08:20 PM
خضران المطيري

نقل الاسلام اللغه العربيه نقله واسعه كبيره لم تتيسر لاي لغه اخرى في العالم لقد اختارها الله لرسالته ودينه ووحيه واختارها لتكون لغة القرآن الكريم والسنه على مدى الدهر فاصبحت بذلك لغة الاسلام ولغة الإنسان لتمتد مع إمتداد الرساله في الارض وفي الشعوب والامم

ولاشك ان الله سبحانه وتعالى لم يخترها دون ان يكون لها خصائص ومميزات انتهت اليها بعد تاريخ طويل فتميزت من لغات العالم كله تميزت بخصائصها كلها بخصائص نثرها وشعرها بقواعد نحوها وصرفها بقواعد بلاغتها وبيانها بقواعد شعرها وبحوره واوزانه وعروضه وموسيقاه التي لاتتوافر الا فيها لقد تميزت حتى في حروفها

( إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون ) يوسف 2

أصبح الخلق جزءاً من الرساله والدين الحق ولم يعد مجرد تقاليد موروثه تؤخذ معزوله عن ميادين الحياه

وأمتد الشعر من العصر الجاهلي إلى عصر صدر الإسلام ليحمل خصائصه الجديده النابعه من هذا الدين العظيم ويحمله الشعراء المخضرمون الذي عاصروا العهد الجاهلي وأدركوا الإسلام وآمنوا به ويحمله كذلك الشعراء الذين إنطلق شعرهم مع الإسلام الشعراء صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم

والمخضرمون منهم : حسان إبن ثابت والنابغه الجعدي وليد وحميد بن ثور وكعب إبن مالك وعبدالله إبن رواحه وأبوسفيان إبن الحارث وآخرون

وإذا كان شعر الجاهليه إرتبط بالقبيله فشعر الإسلام إرتبط بأمه وهي خير أُمةٍ أخرجت للناس أمة الإسلام

قال صلى الله عليه وسلم ( إن من البيان لسحراً وإن من الشعر حكماً ) رواه أحمد وأبو داود

والشعر لون من ألوان الأدب وباب من أبوابه وجائت هذه الأحاديث الشريفه تربط الشعر وتجمعه مع الحكمه وترفع منزلته وتبين كذلك قوة البيان حتى يبلغ السحر فيجعل القلوب تميل إليه وتصدقه وهذه صوره نبويه كريمه لتقدير الادب والشعر والبيان


وفينا رسول الله يتلوا كتابه
اذا انشق معروفٌ من الفجرساطعُ

أرانا الهدى بعد العمى فقلوبنا
به موقناتٍ ان ماقال واقعُ

يبات يجافي جنبه عن فراشه
اذا استثقلت بالكافرين المضاجعُ

يقول خبيب الانصاري وهو يصلب على الخشبه في مكه ليقتل ابياتاً من الشعر ليختمها :

فوالله ماارجو اذا مت مسلماً
على اي جنبٍ كان في الله مضجعي

فلست بمبدِ للعدو تخشعاً
ولاجزعاً إني الى الله مرجعي

وهذا يبين مالاهمية الشعر في نفوس العرب في كل أحوالهم وهناك الكثير من الامثله لو اردنا التطرق لها


توقيع





التعديل الأخير تم بواسطة خضران المطيري ; 11-20-2009 الساعة 08:22 PM.




الصورة الرمزية خضران المطيري
رئيس مجلس ادارة مجالس ذوي بدير

رقم العضوية : 2326
الإنتساب : Mar 2006
الدولة : الرياض
المشاركات : 1,462
بمعدل : 0.50 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خضران المطيري is on a distinguished road

خضران المطيري غير متواجد حالياً عرض البوم صور خضران المطيري


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : خضران المطيري المنتدى : ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪"> ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪
افتراضي رد: الشعر في عهد النبوه والخلفاء الراشدين
قديم بتاريخ : 11-20-2009 الساعة : 08:24 PM
خضران المطيري

نماذج من الشعر في عهد النبوه الخاتمه والخلفا الراشدين


كعب أبن الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى المزني أسلم أخوه بجير قبله وشهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم فتح مكة ، فأرسل إليه كعب ينهاه عن الإسلام فبلغ ذلك النبي فتواعده فبعث إليه بجير فحذره فقدم على رسول الله وقام بعد صلاة الفجر فسلم على رسول الله وبدً قصيدته فكساه النبي بردته .



بـانَتْ سُـعادُ فَـقَلْبي اليَوْمَ مَتْبولُ

مُـتَـيَّمٌ إثْـرَها لـم يُـفَدْ مَـكْبولُ

وَمَـا سُـعَادُ غَـداةَ البَيْن إِذْ رَحَلوا

إِلاّ أَغَـنُّ غضيضُ الطَّرْفِ مَكْحُولُ

هَـيْـفاءُ مُـقْبِلَةً عَـجْزاءُ مُـدْبِرَةً

لا يُـشْتَكى قِـصَرٌ مِـنها ولا طُولُ

تَجْلُو عَوارِضَ ذي ظَلْمٍ إذا ابْتَسَمَتْ


كـأنَّـهُ مُـنْـهَلٌ بـالرَّاحِ مَـعْلُولُ

شُـجَّتْ بِـذي شَـبَمٍ مِنْ ماءِ مَعْنِيةٍ

صـافٍ بأَبْطَحَ أضْحَى وهْوَ مَشْمولُ

تَـنْفِي الـرِّياحُ القَذَى عَنْهُ وأفْرَطُهُ

مِـنْ صَـوْبِ سـارِيَةٍ بِيضٌ يَعالِيلُ

أكْـرِمْ بِـها خُـلَّةً لـوْ أنَّها صَدَقَتْ

مَـوْعودَها أَو ْلَوَ أَنَِّ النُّصْحَ مَقْبولُ

لـكِنَّها خُـلَّةٌ قَـدْ سِـيطَ مِنْ دَمِها

فَـجْـعٌ ووَلَـعٌ وإِخْـلافٌ وتَـبْديلُ

فـما تَـدومُ عَـلَى حـالٍ تكونُ بِها

كَـما تَـلَوَّنُ فـي أثْـوابِها الـغُولُ

ولا تَـمَسَّكُ بـالعَهْدِ الـذي زَعَمْتْ

إلاَّ كَـما يُـمْسِكُ الـماءَ الـغَرابِيلُ

فـلا يَـغُرَّنْكَ مـا مَنَّتْ وما وَعَدَتْ

إنَّ الأمـانِـيَّ والأحْـلامَ تَـضْليلُ

كـانَتْ مَـواعيدُ عُـرْقوبٍ لَها مَثَلا

ومــا مَـواعِـيدُها إلاَّ الأبـاطيلُ

أرْجـو وآمُـلُ أنْ تَـدْنو مَـوَدَّتُها

ومـا إِخـالُ لَـدَيْنا مِـنْكِ تَـنْويلُ

أمْـسَتْ سُـعادُ بِـأرْضٍ لا يُـبَلِّغُها

إلاَّ الـعِتاقُ الـنَّجيباتُ الـمَراسِيلُ

ولَـــنْ يُـبَـلِّغَها إلاَّ غُـذافِـرَةٌ

لـها عَـلَى الأيْـنِ إرْقـالٌ وتَبْغيلُ

مِـنْ كُلِّ نَضَّاخَةِ الذِّفْرَى إذا عَرِقَتْ

عُـرْضَتُها طـامِسُ الأعْلامِ مَجْهولُ

تَـرْمِي الـغُيوبَ بِعَيْنَيْ مُفْرَدٍ لَهِقٍ

إذا تَـوَقَّـدَتِ الـحَـزَّازُ والـمِيلُ

ضَـخْـمٌ مُـقَـلَّدُها فَـعْمٌ مُـقَيَّدُها

فـي خَلْقِها عَنْ بَناتِ الفَحْلِ تَفْضيلُ

غَـلْـباءُ وَجْـناءُ عَـلْكومٌ مُـذَكَّرْةٌ

فــي دَفْـها سَـعَةٌ قُـدَّامَها مِـيلُ

وجِـلْـدُها مِـنْ أُطـومٍ لا يُـؤَيِّسُهُ

طَـلْحٌ بـضاحِيَةِ الـمَتْنَيْنِ مَهْزولُ

حَـرْفٌ أخـوها أبـوها مِن مُهَجَّنَةٍ

وعَـمُّـها خـالُها قَـوْداءُ شْـمِليلُ

يَـمْشي الـقُرادُ عَـليْها ثُـمَّ يُزْلِقُهُ

مِـنْـها لِـبانٌ وأقْـرابٌ زَهـالِيلُ

عَـيْرانَةٌ قُذِفَتْ بالنَّحْضِ عَنْ عُرُضٍ

مِـرْفَقُها عَـنْ بَـناتِ الزُّورِ مَفْتولُ

كـأنَّـما فـاتَ عَـيْنَيْها ومَـذْبَحَها

مِـنْ خَـطْمِها ومِن الَّلحْيَيْنِ بِرْطيلُ

تَـمُرُّ مِـثْلَ عَسيبِ النَّخْلِ ذا خُصَلٍ

فـي غـارِزٍ لَـمْ تُـخَوِّنْهُ الأحاليلُ

قَـنْواءُ فـي حَـرَّتَيْها لِـلْبَصيرِ بِها

عَـتَقٌ مُـبينٌ وفـي الخَدَّيْنِ تَسْهيلُ

تُـخْدِي عَـلَى يَـسَراتٍ وهي لاحِقَةٌ

ذَوابِــلٌ مَـسُّهُنَّ الأرضَ تَـحْليلُ

سُمْرُ العَجاياتِ يَتْرُكْنَ الحَصَى زِيماً

لـم يَـقِهِنَّ رُؤوسَ الأُكْـمِ تَـنْعيلُ

كــأنَّ أَوْبَ ذِراعَـيْها إذا عَـرِقَتْ

وقــد تَـلَـفَّعَ بـالكورِ الـعَساقيلُ

يَـوْماً يَـظَلُّ به الحِرْباءُ مُصْطَخِداً

كـأنَّ ضـاحِيَهُ بـالشَّمْسِ مَـمْلولُ

وقـالَ لِـلْقوْمِ حـادِيهِمْ وقدْ جَعَلَتْ

وُرْقَ الجَنادِبِ يَرْكُضْنَ الحَصَى قِيلُوا

شَـدَّ الـنَّهارِ ذِراعـا عَيْطَلٍ نَصِفٍ

قـامَـتْ فَـجاوَبَها نُـكْدٌ مَـثاكِيلُ

نَـوَّاحَةٌ رِخْـوَةُ الـضَّبْعَيْنِ لَيْسَ لَها

لَـمَّا نَـعَى بِـكْرَها النَّاعونَ مَعْقولُ

تَـفْرِي الُّـلبانَ بِـكَفَّيْها ومَـدْرَعُها

مُـشَـقَّقٌ عَـنْ تَـراقيها رَعـابيلُ

تَـسْعَى الـوُشاةُ جَـنابَيْها وقَـوْلُهُمُ

إنَّـك يـا ابْـنَ أبـي سُلْمَى لَمَقْتولُ

وقــالَ كُـلُّ خَـليلٍ كُـنْتُ آمُـلُهُ

لا أُلْـهِيَنَّكَ إنِّـي عَـنْكَ مَـشْغولُ

فَـقُـلْتُ خَـلُّوا سَـبيلِي لاَ أبـالَكُمُ

فَـكُلُّ مـا قَـدَّرَ الـرَّحْمنُ مَفْعولُ

كُـلُّ ابْـنِ أُنْثَى وإنْ طالَتْ سَلامَتُهُ

يَـوْماً عـلى آلَـةٍ حَـدْباءَ مَحْمولُ

أُنْـبِـئْتُ أنَّ رَسُـولَ اللهِ أَوْعَـدَني

والـعَفْوُ عَـنْدَ رَسُـولِ اللهِ مَأْمُولُ

وقَـدْ أَتَـيْتُ رَسُـولَ اللهِ مُـعْتَذِراً

والـعُذْرُ عِـنْدَ رَسُـولِ اللهِ مَقْبولُ

مَـهْلاً هَـداكَ الـذي أَعْطاكَ نافِلَةَ

الْـقُرْآنِ فـيها مَـواعيظٌ وتَـفُصيلُ

لا تَـأْخُذَنِّي بِـأَقْوالِ الـوُشاةِ iiولَـمْ

أُذْنِـبْ وقَـدْ كَـثُرَتْ فِـيَّ الأقاويلُ

لَـقَدْ أقْـومُ مَـقاماً لـو يَـقومُ بِـه

أرَى وأَسْـمَعُ مـا لـم يَسْمَعِ الفيلُ

لَـظَلَّ يِـرْعُدُ إلاَّ أنْ يـكونَ لَهُ مِنَ

الَّـرسُـولِ بِــإِذْنِ اللهِ تَـنْـويلُ

حَـتَّى وَضَـعْتُ يَـميني لا أُنازِعُهُ

فـي كَـفِّ ذِي نَـغَماتٍ قِيلُهُ القِيلُ

لَــذاكَ أَهْـيَبُ عِـنْدي إذْ أُكَـلِّمُهُ

وقـيـلَ إنَّـكَ مَـنْسوبٌ ومَـسْئُولُ

مِـنْ خـادِرٍ مِنْ لُيوثِ الأُسْدِ مَسْكَنُهُ

مِـنْ بَـطْنِ عَـثَّرَ غِيلٌ دونَهُ غيلُ

يَـغْدو فَـيُلْحِمُ ضِـرْغامَيْنِ عَيْشُهُما

لَـحْمٌ مَـنَ الـقَوْمِ مَـعْفورٌ خَراديلُ

إِذا يُـسـاوِرُ قِـرْناً لا يَـحِلُّ لَـهُ

أنْ يَـتْرُكَ الـقِرْنَ إلاَّ وهَوَ مَغْلُولُ

مِـنْهُ تَـظَلُّ سَـباعُ الـجَوِّ ضامِزَةً

ولا تَـمَـشَّى بَـوادِيـهِ الأراجِـيلُ

ولا يَــزالُ بِـواديـهِ أخُـو ثـقَةٍ

مُـطَرَّحَ الـبَزِّ والـدَّرْسانِ مَأْكولُ

إنَّ الـرَّسُولَ لَـسَيْفٌ يُـسْتَضاءُ بِهِ

مُـهَنَّدٌ مِـنْ سُـيوفِ اللهِ مَـسْلُولُ

فـي فِـتْيَةٍ مِـنْ قُـريْشٍ قالَ قائِلُهُمْ

بِـبَطْنِ مَـكَّةَ لَـمَّا أسْـلَمُوا زُولُوا

زالُـوا فـمَا زالَ أَنْكاسٌ ولا كُشُفٌ

عِـنْـدَ الِّـلقاءِ ولا مِـيلٌ مَـعازيلُ

شُــمُّ الـعَرانِينِ أبْـطالٌ لُـبوسُهُمْ

مِـنْ نَـسْجِ دَاوُدَ في الهَيْجَا سَرابيلُ

بِـيضٌ سَـوَابِغُ قـد شُكَّتْ لَهَا حَلَقٌ

كـأنَّـها حَـلَقُ الـقَفْعاءِ مَـجْدولُ

يَمْشونَ مَشْيَ الجِمالِ الزُّهْرِ يَعْصِمُهُمْ

ضَـرْبٌ إذا عَـرَّدَ الـسُّودُ التَّنابِيلُ

لا يَـفْـرَحونَ إذا نَـالتْ رِمـاحُهُمُ

قَـوْماً ولَـيْسوا مَـجازِيعاً إذا نِيلُوا

لا يَـقَعُ الـطَّعْنُ إلاَّ فـي نُحورِهِمُ

ومـا لَهُمْ عَنْ حِياضِ الموتِ تَهْليلُ


توقيع








الصورة الرمزية مها بنت الصمان
::الصمان::
::عضو مؤسس::

رقم العضوية : 10137
الإنتساب : Oct 2008
الدولة : عالي المراقيب
المشاركات : 34,751
بمعدل : 17.36 يوميا
النقاط : 40
المستوى : مها بنت الصمان will become famous soon enough

مها بنت الصمان غير متواجد حالياً عرض البوم صور مها بنت الصمان


  مشاركة رقم : 3  
كاتب الموضوع : خضران المطيري المنتدى : ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪"> ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪
افتراضي رد: الشعر في عهد النبوه والخلفاء الراشدين
قديم بتاريخ : 11-20-2009 الساعة : 08:24 PM
مها بنت الصمان

موضع رائع وراقي

حضورمميز والشعر في عهد الخلفاء الراشدين له رونق خاص

تحاتي لك

توقيع




نحن المستحيل{المقلدون خلفنا دائماً}
من قلدنا أكــد لنا بأننا الأفضل
(مهابنت الصمان حصري للصمان فقط)
http://www.flickr.com/photos/maha2011/
flickr






الصورة الرمزية مَـلاَكْ
مَلاَئِكيّة الحَرّفْ
الصّمان


رقم العضوية : 2808
الإنتساب : Jun 2006
المشاركات : 15,661
بمعدل : 5.48 يوميا
النقاط : 23
المستوى : مَـلاَكْ will become famous soon enough

مَـلاَكْ غير متواجد حالياً عرض البوم صور مَـلاَكْ


  مشاركة رقم : 4  
كاتب الموضوع : خضران المطيري المنتدى : ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪"> ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪
افتراضي
قديم بتاريخ : 11-21-2009 الساعة : 01:18 AM
مَـلاَكْ








" أَهلاً بِ المَاطرِ جَمالاً أَينْمَا تَساقطُ حَرفهُ "
شُكراً لكَ عَلىَ مَا أمتعتنْا بهِ مِن شعرٍ لِ عصرٍ مُتميزٍ وَ مُختَلِفْ
دمتَ كَمَا تُحبْ






::الصّمان::
::صماني نشيط::

رقم العضوية : 12145
الإنتساب : Sep 2009
المشاركات : 93
بمعدل : 0.06 يوميا
النقاط : 5
المستوى : غازي is on a distinguished road

غازي غير متواجد حالياً عرض البوم صور غازي


  مشاركة رقم : 5  
كاتب الموضوع : خضران المطيري المنتدى : ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪"> ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪
افتراضي رد: الشعر في عهد النبوه والخلفاء الراشدين
قديم بتاريخ : 11-21-2009 الساعة : 05:16 PM
غازي

ايجاز عن الشعر ومقتطفات دينيه بمسك البرده (بانت سعاد)

الليه يعطيك العافيه خضران ومشكور


توقيع

طس السبيل من أشقر اللون طسه
الشاوري يجلي عن الكبـد علـه
من كيس قرم ٍ ضاري ٍ ما يدسـه
كيف ٍ الياقلط علـى النـار دلـه
الله مـن قلبـن همومـه تمسـه
مست حبال مهـاوزات ألا ظلـه
لا شفت ضول الناس بالك تعسـه
وان جنبك شـر المخاليـق خلـه
لو عندنا من غيب الأيـام رسـه
الآدمـي مصلـوح نفسـه يدلـه





الصورة الرمزية خضران المطيري
رئيس مجلس ادارة مجالس ذوي بدير

رقم العضوية : 2326
الإنتساب : Mar 2006
الدولة : الرياض
المشاركات : 1,462
بمعدل : 0.50 يوميا
النقاط : 10
المستوى : خضران المطيري is on a distinguished road

خضران المطيري غير متواجد حالياً عرض البوم صور خضران المطيري


  مشاركة رقم : 6  
كاتب الموضوع : خضران المطيري المنتدى : ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪"> ₪₪₪ منتدى الشعر الفصيح ₪₪₪
افتراضي رد: الشعر في عهد النبوه والخلفاء الراشدين
قديم بتاريخ : 11-23-2009 الساعة : 08:11 PM
خضران المطيري

حياك الله يامها شكرا لحضورك

توقيع






إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:47 PM.


Powered by vBulletin Version 3.8.5 Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd Translation by hosting