المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : &&صووور رائعهـ...... عن الابل&&


مها بنت الصمان
01-10-2009, 03:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم



ابيكم تشوفون هذي الصور وتعطوني رايكم فيهآآ





http://up110.arabsh.com/s/e0amscwrlo.jpg






http://up110.arabsh.com/s/x5dazdt0jg.jpg







http://up110.arabsh.com/s/pzc2khylip.jpg





http://up110.arabsh.com/s/jt03nlb2zg.jpg




http://up110.arabsh.com/s/cwg5x8z7ba.jpg



http://up110.arabsh.com/s/azsb2ic20t.jpg





http://up110.arabsh.com/s/rsoooildoo.jpg




http://up110.arabsh.com/s/io7gmmcfz3.jpg



يالله أنا طالبك حمـر هـوى بـالـي
لروح الجـيـش طـفـاح جنايـبها
وان روح الجيش حاذيه أشهب اللالي
لا هي تورد وسيع صدر راكبها
اللي على كورها واللي بالحبالي
واللي على المردفه واللي بغاربها
لروحت مع سباريت الخلا الخالي
كن الذيابه تنهش من جنايبها
تزهى السفايف وتزهى الخرج وحبالي
ومجرب لسراب الليل صالبها
حي الطويلة وحي اللي شراها لي
من واحد جابها للسوق جالبها
شريتها بالدهر يوم رخص الغالي
بميه وخمسين ما يمهل يغايبها
حديدها وأذكر الله كنه ريالي
كن الحيايا تلوى في مـقـاظبها
أضرب بها الوعل لا منه تهيالي
ابو حنيه كبير الراس شايـبها
لا ثار بارودها للعود متالي
منها الريـايا مقطعة نشايـبهـا
والى لفونا من المقناص زعالي
واحد مدح بندقه وواحد يعذربها
بشرتهم بالعشاء من عقب مقيال
ألقى يده مع مرد الكوع ظاربها




http://up110.arabsh.com/s/obgy1heo6u.jpg

خالد الجاسر
01-11-2009, 02:10 PM
صح لسان بن ريفه القحطاني

مــهــآ ،،،
الله يعطيك العافيه على الصور والقصيده
ودمتي بهذا التميز
خالص تقديري

كاظم الغيظ
01-11-2009, 03:18 PM
مها تاج مطير

صور جميلة للإبل ومافيها من عظمة
فسبحان الله العظيم ..

لاهنتِ ,,

اسير نجد
01-11-2009, 06:39 PM
مشاء الله صح لسان شاعرها\\


تسلم يمينك يامها ولاهنتي خيتووو

محمد بن ماجد الدويش
01-11-2009, 07:13 PM
فيها المعلي وفيها المدلي

صح لسان ابن ريفه

وسلمت يداك على النقل

مها بنت الصمان
01-14-2009, 10:34 PM
شكرآ اخوي خالد على المرور الكريم

بدر سعود الوسمي
01-15-2009, 01:11 AM
هذا وانتي مطيريه بعد
ولا نزلتي الا صور مجاهيم
وينج يامال الغنيمه عن الصفر بنات عبدان اباعر مطير



على كل حال ثانكس استاذتي مها على الايراد الجميل


-----احترمااااتي

الدانة
01-15-2009, 02:57 AM
الصور فيه بعضهن حرام فيه الكدة :)

والبعض لا والله جعله نسل ماينقطع

لاهنتي مهاوي ،،

سفير المهالكه
01-16-2009, 02:27 PM
مهااااا يعطيك العافيه


صور روعه

مها بنت الصمان
01-16-2009, 02:36 PM
مها تاج مطير

صور جميلة للإبل ومافيها من عظمة
فسبحان الله العظيم ..

لاهنتِ ,,

شكرآآآ اخوي علي المرور الكريم

مها بنت الصمان
01-19-2009, 04:47 PM
فيها المعلي وفيها المدلي

صح لسان ابن ريفه

وسلمت يداك على النقل

هلا حيااك الله اخوي

حمدان بن مذكر العقيلي
01-20-2009, 02:09 PM
مــهــآ ،،،
الله يعطيك العافيه على الصور والقصيده
ودمتي بهذا التميز
خالص تقديري

مها بنت الصمان
01-26-2009, 06:59 PM
هذا وانتي مطيريه بعد
ولا نزلتي الا صور مجاهيم
وينج يامال الغنيمه عن الصفر بنات عبدان اباعر مطير



على كل حال ثانكس استاذتي مها على الايراد الجميل


-----احترمااااتي


هلا اخوي وكل اباعر مطير لمطير لابتي وحياك اخوي

الشرياس
01-27-2009, 06:32 PM
مشكور لاهانت

مها بنت الصمان
02-02-2009, 06:11 AM
هلا اخوي وحياك الله ولاهنت

مها بنت الصمان
02-23-2009, 03:30 PM
الدانه \لآهنتي غلآي ع المرور الروعهـ,,,

مها بنت الصمان
02-23-2009, 03:31 PM
سفير \لآهنت اخوي ع المرور..

مها بنت الصمان
03-04-2009, 03:11 PM
مــهــآ ،،،
الله يعطيك العافيه على الصور والقصيده
ودمتي بهذا التميز
خالص تقديري

والتميز حضورك اخوي

البرنس السعودي
03-04-2009, 06:23 PM
صووور رائعه
يعطيك العافيه مهااااوي
دائماااا مميزه يالغاليه
الى الامااام
تقبلي مروري

مها بنت الصمان
03-14-2009, 05:31 PM
مشكوره لاهانت


ولآهنت على المرور

مها بنت الصمان
03-18-2009, 11:10 PM
البرنـس \مشكوور اخوي على المرور

لاهنت

الأغــــــــــر
03-19-2009, 02:22 PM
يالله أنا طالبك حمـر هـوى بـالـي
لروح الجـيـش طـفـاح جنايـبها
وان روح الجيش حاذيه أشهب اللالي
لا هي تورد وسيع صدر راكبها
اللي على كورها واللي بالحبالي
واللي على المردفه واللي بغاربها
لروحت مع سباريت الخلا الخالي
كن الذيابه تنهش من جنايبها
تزهى السفايف وتزهى الخرج وحبالي
ومجرب لسراب الليل صالبها
حي الطويلة وحي اللي شراها لي
من واحد جابها للسوق جالبها
شريتها بالدهر يوم رخص الغالي
بميه وخمسين ما يمهل يغايبها
حديدها وأذكر الله كنه ريالي
كن الحيايا تلوى في مـقـاظبها
أضرب بها الوعل لا منه تهيالي
ابو حنيه كبير الراس شايـبها
لا ثار بارودها للعود متالي
منها الريـايا مقطعة نشايـبهـا
والى لفونا من المقناص زعالي
واحد مدح بندقه وواحد يعذربها
بشرتهم بالعشاء من عقب مقيال
ألقى يده مع مرد الكوع ظاربها
((تحياتي مها بالنسبه للقصيده فهي قصيده جميله لابن ريفه القحطاني عندما كان جالي عن جماعته بسبب دم وكان يتمنى ركبيه حمرا ((جيش)) فاعتقد مافي ربط بين الصور والقصيده ومشكوره على الصور وياليت تظيفين صور عن الشعل والصفر

مها بنت الصمان
03-20-2009, 07:52 PM
قال الله تعالى ( آفلا ينظرون إلى الأبل كيف خلقت)


...

http://www.qassimy.com/vb/uploaded/33333333.jpg



http://www.qassimy.com/vb/uploaded/07.jpg


http://www.qassimy.com/vb/uploaded/wwwwwwwwwww.jpg


http://www.qassimy.com/vb/uploaded/aaaaaaaaaaa.jpg


http://www.qassimy.com/vb/uploaded/222222222.jpg



http://www.qassimy.com/vb/uploaded/1254780.jpg


http://www.qassimy.com/vb/uploaded/agz.jpg


http://www.qassimy.com/vb/uploaded/1%20(53).jpg



تــآبــع..>>

مها بنت الصمان
03-20-2009, 07:57 PM
((تحياتي مها بالنسبه للقصيده فهي قصيده جميله لابن ريفه القحطاني عندما كان جالي عن جماعته بسبب دم وكان يتمنى ركبيه حمرا ((جيش)) فاعتقد مافي ربط بين الصور والقصيده ومشكوره على الصور وياليت تظيفين صور عن الشعل والصفر


مرحبـآ فيك آخوي منصور

أسعدتنـي مدآخلتك الـطيبـه

كيـف مـآفيه ربـط بين القصيدهـ والصور !

القصيدهـ تعـبر عن الابل ..

وعن حبه للـ إبـل ..

وموضوعي عن ألآبـل أرجوا أن تكون فهمت الموضوع آخوي

لآهنت ولآهـآن مروركـ ..

مها بنت الصمان
03-20-2009, 07:58 PM
http://www.shmmr.net/gallery//file.php?n=1389&w=l



http://www.shmmr.net/gallery//file.php?n=1390&w=l

مها بنت الصمان
03-20-2009, 08:03 PM
قصـيـدهـ ..

فـي ألآبـل ..

ابتمنا دام انا حي موجود000 دام العمر باول شبابه امطلي

ولا العمر تاليه لو طال لدود000 لو طالت ايامه لا بده امولي

ابتمنالي امع البدو لي ذود 0000 ستين وضحن كلهن نقوتلي

وعليهن المخلب على الفخذ ممدود000وسمن هله بين القبايل هللي

ومعهن فحلهن من افحولن بهن زود000عن غيرهن في ناضري يوم احلي

اوضح وكنه لامشاء تقل بسنود000ومع كبر راسه مرتكز ومتعلي

وانا احمد المولاء على كل موجود000 في صحتن زينه وصايم واصلي

لا شك هاذي منوتي يا هلا الجود000 هاذا هواي ورقبتي ليحصلي

مها بنت الصمان
03-20-2009, 08:12 PM
http://www.mzayan.com/albums/album05/MVC_022F.sized.jpg

http://www.mzayan.com/albums/album06/mz11.jpg

http://www.mzayan.com/albums/album11/P1010231.jpg

http://www.mzayan.com/albums/album16/32_G.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album12/P1010483.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album28/Resize_of_DSCN1355.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album34/DSCN2323.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album34/DSCN2368.sized.jpg



http://www.mzayan.com/albums/album36/DSCN2030.sized.jpg



http://www.mzayan.com/albums/album36/DSCN2051.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album37/DSCN2060.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album38/DSCN1973.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album41/DSCN2391.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album41/DSCN2396.sized.jpg


تـــآبــع >>

مها بنت الصمان
03-20-2009, 08:20 PM
مـن أجمــل منظـــر رأيتــه ..

<<[وش رآآآآآيكم]>>


http://up111.arabsh.com/s/29oe1kbg2o.jpg

مها بنت الصمان
03-20-2009, 08:24 PM
http://www.mzayan.com/albums/album41/DSCN1982.sized.jpg


http://www.mzayan.com/albums/album34/DSCN2324.sized.jpg


http://www.jubbah.net/uP/files/as-1165415075.jpg

مها بنت الصمان
03-20-2009, 08:28 PM
قعود شراه الامير سلطان بـ3 مـلآيين ..


http://www.youtube.com/watch?v=2yy9g9Y9vKg

مها بنت الصمان
03-20-2009, 08:33 PM
http://www.rofof.com/img2/2dkiry17.jpg

http://www.rofof.com/img2/2lwybd17.jpg

http://www.rofof.com/img2/2nlmpd17.jpg

http://www.rofof.com/img2/2txlae17.jpg

الأغــــــــــر
03-20-2009, 11:23 PM
قصة فراج بن ريفه القحطاني



من الأبيات المشهوره البيت الذي كنا نسمعه في مضارب الباديه وهو
يالله وانا طالبك حمرا هوا بالي ** ليا روح الجيش طفاح جنايبها
والكثير لايعلمون لمن البيت او ماهي القصيده كامله ، القصيده للشاعر (فراج ابن ريفه القرقاح) جد الشاعر المعروف فلاح القرقاح
كان عليه دم لواحد من جماعته من قبيلة (عبيده) قحطان. وجلى عن القبيله وانتظر (ابن شفلوت) يحل القضيه بصفته شيج قبايل عبيده لكي يعود لقبيلته في (طريب) وكان قد جلى عند قبيلة (سبيع) وبعد مرور عشر سنوات ارسل القصيده هذي اللي خلت الجميع يتحرك لها وعلى راسهم ابن شفلوت وانتهت الدم الي عليه.. ويقول



قال بن ريفه بدا في مرقب عالـــــــــــــــــي

حل المراقيب تومي به هبايــــــــــــــــبها

ما يدهله كون صافي الرش والوالـــــــــــــي

ولا الولع يوم يفنك في عجايبـــــــــــــــــها

هيضني الرجم وأنا من اول سالـــــــــــــــي

لهم على القلب ديران شطــــــــــيت بها

يا مرقب جاك من الأمطار همالـــــــــــــــــي

نصوب صيف من المنشي يهـــــــــــل بها

لهم علينا شدوق الثفن لا سالــــــــــــــــي

وعطفة طريب الي زافت جوانـــــــــــــبها

لما غدا الفيض كنه زرع عمالــــــــــــــــــــي

سيله من القدم للبطنان ناهــــــــــــــــبها

كم مرة قد نزلنا عشبه المالـــــــــــــــــــــي

ببيوتنا اللي وزا المجرم يلـــــــــــــــوذ بها

نبني بيوت بعراف وجهـــــــــــــــــــــــــــالي

وأن جاء النذر من حفيف ما نرهـــــــــــبها

بعوال مفلح وهم حماية التالــــــــــــــــــــي

بمحول صلفات عطيبات ضرايبـــــــــــــــها

صبيان قومي تحل المنجم الخالـــــــــــــــي

كسابه المدح حماية ركايـــــــــــــــــــــبها

ربعي عبيدة وأنا من حربهم جالـــــــــــــــي

هل صبحه في الضحى تشعى كـسايبها

ونشد عبيدة هل الغالات من حالـــــــــــــي

ونشد لجانيب يوم إنا نقــــــــــــــــــــاربها

من هو يقلط على فرش وفنجالــــــــــــــــي

سعد بن عمه الي من جاء مكــــــــــاربها

لما غدا بين نقاض وفتالـــــــــــــــــــــــــــي

وصفوا لاجانيب واذوه بطلايـــــــــــــــــــبها

عديتهم ثم نسفت أبهم على الجالـــــــــي

نسف الدلي للمعدي صوب جــــــــــاذبها

عسى هل الشين ما يبقى لهم تالـــــــــي

وهل اسلوك الردي يارب تذهــــــــــــــبها

ولي جليل وللشطات حمالــــــــــــــــــــــي

أرفع نواصيه يا ربي وقطــــــــــــــــــــــبها

أنا من الخبرة ألي شورهم عالـــــــــــــــــي

واما هل البخل بامر الله نجــــــــــــــــنبها

يا راكب من على اللي مشيها ارمالــــــــي

مأمونة يرفع الهلان غـــــــــــــــــــــــاربها

تزها السفايف وتزها الخرج وحبالـــــــــــــي

ومجرب لا سري في الليل صالـــــــــــبها

حي الطويلة وحي اللي شراهالـــــــــــــي

من واحد جابها في السوق جالــــــــــبها

شريتها في الدهر يوم ارخص الغالـــــــــــي

بمية وخمسين ما يمهل يغايــــــــــــــبها

حديدها واذكر الله كنه ريالــــــــــــــــــــــــي

وكن الحيايا تطارد في مقاضـــــــــــــــــبها

بنة غرها زباد عند دلالـــــــــــــــــــــــــــــي

ولا طموح هواها من يلاعــــــــــــــــــــبها

واضرب بها الوعل لمنه تهيا لــــــــــــــــــــي

أبو حنية كبير الراس شــــــــــــــــــــايبها

لا ثار بارودها الي العود متالـــــــــــــــــــــي

منها الريايا مقطعة نشـــــــــــــــــــــايبها

واطمر بها عند ربعي ومنع التالـــــي

لا هاب ولد الردي معاد يزهـــــــــــــــــبها

والي لفانا من المقناص زعالــــــــــــــــــــي

أحد مدح بندقه والي يعـــــــــــــــــــذر بها

بشرتهم بالغداء من عقب مقيالـــــــــــــــي

والفايدة من مرد الكوع ضــــــــــــــــــاربها

واسرح بها في السحر مانيب كسالـــــــــي

وكم سرحة فرقت منها ربايـــــــــــــــــبها

يا الله وأنا طالبك عطني هو بالـــــــــــــــــي

حمراء من الجيش طفاح جنايـــــــــــــــبها

لا روح الجيش حادية اشـــــــــــهب اللالي

ليهي تورد وسيع صدر راكبـــــــــــــــــــها

اللي على كورها ولي بالحبالـــــــــــــــــي

واحد على عيزها والي بغاربهــــــــــــــــا

لروحت مع تخاتيخ الخلا الخالــــــــــــــــــي

كأن الذيابة تنهش من جـــــــــــــــــنايبها

فاستغفر الله اللي فوقنا عالــــــــــــــــــــي

حطيت في حفرة رزونصــــــــــــــــــــايبها



الشاعر فراج بن ريفه الفهري العبيدي القحطاني (منقول)
هذي قصة القصيده كاملة ويعطيج العافيه على الصور المظافه

مها بنت الصمان
03-26-2009, 12:47 AM
مشكور اخوي ع هل المداخله الجميل والله لايهينك

الدانة
03-26-2009, 01:48 AM
مهاوي والله جيت ابي انزل مير الوسوم حكمتنا :)

مايصلح انزل شي لكن من جد بعض يالي ادرجتي شوفها ينومس

راعي الجهامه
03-27-2009, 11:06 AM
الله لا يهينج يا تاج على هالصور الطيبه...........
وانا اوافق الدانه فيما قالت
"بعضهن حرام فيه الكده وبعضهن عساه ما ينقطع"
وتحياتي للدانه وتاج:


راعي الجهامه

مها بنت الصمان
03-27-2009, 03:11 PM
مهاوي والله جيت ابي انزل مير الوسوم حكمتنا :)

مايصلح انزل شي لكن من جد بعض يالي ادرجتي شوفها ينومس


لبيه ..

ياذا العين يالدآنه ..

وشفك يالدآنه ينومس ياوخيتي ..

هلااااااا فيك

ومنورهـ الصفحه ..

بس عاد ابي منك صووره حلوه http://www.al-soman.com/vb/images/icons/icon7.gif..

لآهنتي ..

صقر الصمان
03-29-2009, 08:54 PM
شكرآ اخوي خالد على المرور الكريم

مها بنت الصمان
03-30-2009, 12:39 AM
شكرآ اخوي خالد على المرور الكريم


صقر الصمان مشكور اخوي على المرور

بس داخل على الموضوع الخطأ ..

..

مها بنت الصمان
03-30-2009, 04:34 PM
الإبل من مخلوقات الله العظيمة التي تتجلى فيها قدرته سبحانه وتعالى، وقد خلقها الله جلت قدرته وجعلها آية للبشر للتأمل في عظمة خلقه،
وهو القائل جل من قال:(أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت) الغاشية17

http://toraath.jeeran.com/camel01.JPG

إنها دعوة من الخالق المصور سبحانه وتعالى للتأمل والتفكر في كيفية خلق الإبل وتصويرها بهذا الشكل المعجز بإعتبارها خلقا دالا على عظمة الخالق وكمال قدرته وحسن تدبيره، وقد أكرمها الله سبحانه وتعالى فجعلها آية من آياته وورد ذكرها قبل السماء والأرض والجبال.

جاء في تفسير ابن كثير:(فإن خلقها عجيب وتركيبها غريب وهي في غاية القوة والشدة ومع ذلك تنقاد للضعيف وتؤكل وينتفع بوبرها ويشرب لبنها)

وكان شريح القاضي يقول: (اخرجوا بنا حتى ننظر الإبل كيف خلقت)

والإبل وهبها الله سبحانه وتعالى ميزات لا توجد في سواها من الكائنات الأخرى فبالاضافة لضخامة هيكلها منحها الله الصبر وقوة التحمل والقدرة على التكيف مع جميع الظروف البيئية القاسية كالجوع والظمأ والحر الشديد والبرد القارس والأمطار الرعدية والعواصف الرملية حيث وهبها سبحانه وتعالى عدة ظلالات على أعينها وأنفها وأذنيها تنغلق في حالة العواصف الرملية والأتربة المتطايرة فلا تتأثر بتلك الظروف وهذه الميزة لا مثيل لها في عالم الحيوان.

كما وهبها الله جلت قدرته مخازن عملاقة تسمى (السنام) مليئة بالشحوم والدهون التي تتغذى عليها في حال نقص الطعام لأيام عديدة بالاضافة لوجود ثلاثة مخازن في وعاء البطن أحدهما للطعام والآخر للماء وهو تجويف مليء بملايين الحجيرات الصغيرة كمخزون مائي في حال العطش الشديد وهو أيضا غير موجود في أي حيوان آخر، والمخزن الثالث المعدة التي تقوم بخلط الطعام والماء.

كذلك من عجائب قدرة الله في خلق الإبل أن جعل أقدامها مبطنة بجلد قوي ولين عريض يسمى (الخف) يمنحها السير على الرمال بسهولة ويسر دون أن تغوص أقدامها في تلك الرمال فسميت بذلك (سفينة الصحراء).

غرائب الإبل

من غرائب الإبل أنها تتميز بذاكرة عجيبة فهي لا تنسى موطنها الأصلي الذي تربت فيه ولو بعد سنين طويلة حيث تستطيع العودة إليه بكل يسر وسهولة.

ومن غرائب الإبل أيضا أن صغيرها يستطيع العودة إلى آخر مكان رضع فيه الحليب من أمه في حال ضياعه من القطيع أو آخر منزل (مراح) لصاحبه.

كما أن الإبل لديها قدرة عجيبة على معرفة عدود المياه وأماكن نزول الأمطار والأراضي المعشبة لما تتمتع به من حاسة شم قوية.

كذلك تستطيع الإبل التفريق بين الأصوات بدقة متناهية فهي تعرف صوت راعيها من غيره.

ومن غرائب الإبل أيضا أنها عندما تسير تقوم برفع اليد اليمنى والرجل اليمنى مع بعض في خطوة واحدة واليد اليسرى مع الرجل اليسرى في الخطوة التالية وذلك لحفظ توازنها وهذه الميزة لا توجد في أي كائن آخر غير الإبل فسبحان الخالق المصور.

ويعتبر الجمل (الفحل) من أشد الكائنات غيرة خصوصا في حالة الهيجان في وقت التزاوج فهو لا يسمح بوجود فحل آخر غيره في القطيع وفي حالة وجود أكثر من فحل يجب أن يتم التحكم برباطهما جيدا وإبعادهما عن بعض وإلا سوف يقتتلان قتالا شديدا حتى يقتل أحدهما الآخر.

http://toraath.jeeran.com/hadlan10.JPG

ومن غرائب الإبل أيضا أن عملية (العقل) يجب أن تبدأ باليد اليسرى لجعلها تبرك أو تلازم مكانها

كما أن عملية ربط الجمل (الفحل) أو الرحول المعدة للركوب تكون في اليد اليسرى فقط.

كذلك حلب الناقة يكون من الجهة اليسرى.

والإبل من الكائنات التي لديها القدرة على السباحة بأيديها وأرجلها.

أنواع الإبل

الإبل في العالم تنقسم إلى ثلاثة أنواع بحيث تكون ملائمة لبيئتها وأماكن تواجدها وهي كالتالي:

النوع الأول:
الإبل العربية وهي ذات السنام الواحد وتنتشر في جزيرة العرب والمناطق الممتدة إلى الهند شرقا وإلى البلاد المتاخمة للصحراء الكبرى في أفريقيا غربا وتمتاز بشكلها الجميل الجذاب وهيكلها الضخم الكبير.

والنوع الثاني: الإبل ذات السنامين وتستوطن أواسط آسيا وهي متوسطة الهيكل والضخامة ولا وجود لها في جزيرة العرب.

والنوع الثالث:
حيوان اللاما وتنتشر في الأمريكيتين وهي ذات هيكل صغير نوعا ما ولا تحمل سنام في أعلى الظهر ولكنها شبيهة إلى حد كبير بالإبل العربية من حيث شكل الرأس والرقبة واليدين والرجلين والذيل ولا وجود لها في جزيرة العرب.

ولم يعرف الغرب الإبل العربية ذات السنام الواحد إلا بعد دخول جيوش المسلمين إلى الأندلس، أما أمريكا فلم تعرف الإبل العربية إلا في عام 1857م عن طريق وزارة الحربية الأمريكية آنذاك وذلك باقتراح (ادوارد فترز جرلد بيل ) الرحالة الشهير الذي استخدمها لاستكشاف طريق تجارية لعربات السفر في صحراء أريزونا، وقد أرسل وزير الحربية يومها رجالا إلى بلاد العرب لشراء الكثير من الجمال، هكذا وردت القصة في كتاب الصحراء لمؤلفيه سام وبريل ابشين.

وتشكل الإبل في الوطن العربي 65% من مجموع الإبل في العالم وتؤدي خدمات كبيرة في تنفيذ الأعمال الزراعية في مناطق متعددة من مصر والشمال الأفريقي واليمن وغيرها، وفي النقل والتنقل في كثير من البلاد العربية، وهي عماد الاقتصاد في مناطق واسعة من الصومال والسودان وموريتانيا وجنوب الجزائر وتونس، ويشكل حليبها الغذاء الرئيسي لسكان تلك المناطق في معظم أيام السنة، ثم فقدت الإبل أهميتها في المجتمع واستغنى عنها كوسيلة نقل وترحال.

ويتم تصنيف الإبل العربية إلى عدة مسميات متفق عليها للتفريق بينها ومن هذه المسميات:
(العربية والصيعرية والدوسرية والمهرية والساحلية والشرارية والحرة والعمانية والسودانية)
وبعض هذه الأنواع مخصص للركوب بعد تدريبها على ذلك وكانت في الماضي تسمى (الجيش) ومفردها (ذلول/ركبي)

ومن مستلزمات الركوب الشداد والحداجة والمسامة وهناك أنواع مخصصة للنساء مثل الهودج والظلة.

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:19 PM
لا والله الاّ شدوا البدو مقفين=ينوون دارٍ وسمها وابله جود
جاهم صدوق العلم قدهم مندّين=وأقفوا بقطعانٍ تواصيفها سود
إبلٍ مجاهيمٍ تحوز الحلا زين=ما فرّطوا فيها على العسر والكود
سودٍ كما الغربان أو كحلة العين=قدمي شحمها كنّه نصال ولهود
فج المناحر والغوارب ذراعين=والورك باب القصر ومن طوفته زود
وإذنين مثل حراب جند السلاطين=والعرف يا سبحان من صاغه جعود
ما تلحق الخضره من سبالها لين=قد للعرب شهرين من زمة العود
لا قرّبوا منها مع القدر قدرين=فاضت ويبقى في مواخيرها زود
وإلى تكلّم من هواها بصوتين=تكسر له الحقّه له الشوف مشدود
زين إرزمتها حزة الناس ممسين=تنهض صغيرٍ تالي الليل مالود
واليا تخطّا من عقب وقم يومين=ما عاده من الشد والسير مضهود
شدوا على شف المجاهيم عجلين=ما قهقروا الطرعات بشبوك وقيود
واليا وصلوا قاعٍ تشوق المفلين=صفّارها يلعب إلى هبّته نود
بنّوا بيوتٍ كنّها زرع يبرين=وطقّوا لمنزلهم من الذود مفرود
وشبّوا هشيمٍ ما توهجم ببنزين=ودنّوا دلالٍ تحتوي الهيل والعود
وتحدّثوا من ذودهم والحشاوين=ومسراحها والكسب والفال محمود
من صوت جرّتها فراحا وطربين=تدحن منارتهم غواليّها السود
ذاك الزمن والبدو مثل السلاطين=ما حسّبوا للمال والنقص والزود
الله يحب اللي يحب البداوين=واللي نساهم ميّت الحظ مقرود


محمد بن شرهان الدحابيب

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:20 PM
الرسول الكريم وبعير الأعـرابي

وقدم الدميري حكاية حدثت للرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ولأحد الأعراب في المدينة المنورة قائلاً : "عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال : غزونا مع رسول الله r حتى إذا كُنا في مجمع طرق المدينة فبصرنا بأعرابيّ أخذ بخطام بعير حتى وقف على رسول الله عليه الصلاة والسلام وقال : كيف أصبحت فجاء رجل كأنّه حرسي فقال يا رسول الله : هذا الأعرابي سرق بعيري هذا فرغا البعير وحنَّ ساعة فأنصت له النبي r يسمعُ رغاءهُ وحنينه فلما هدأ البعير أقبل النبيَّ r على الحرسي وقال انصرف فإن البعير يشهدُ عليك أنّك كاذب فانصرف الحرسي وأقبل النبي r على الأعرابي وقال : أيّ شيء قلت حين جئتني ؟ فقال بأبي أنت وأمي يا رسول الله قلتُ اللهّم صلَّ على محمد حتى لا تبقى صلاة اللّهم وبارك على محمد حتى لا تبقى بركة اللّهم وسلَّم على محمد حتى لا يبقى سلام اللّهم وأرحم محمداً حتى لا تبقى رحمة . فقال r إنّ الله تبارك وتعالى أبداها لي والبعير ينطق بقدرته وأنّ الملائكة قد سدّوا أفق السـماء " .

حكـاية هـارون الرشـيد :

وأورد صاحب حياة الحيوان الكبرى هذه الحكاية عن الخليفة العباسي هارون الرشيد ، إذ قال الفضل بن الربيع حج الرشيد فبينما أنا نائم ذات ليلة إذ سمعت قرع الباب فقلت مَن هذا قيل أجبي أمير المؤمنين فخرجتُ مُسرعاً فوجدت الرشيد فقلت : يا أمير المؤمنين لو أرسلت إلىَّ أتيتك فقال ويحُك قد حاك في نفسي أمر لا يخرجه إلا عالم فأنظر لي رجلاً أسألهُ عنه فقلت يا أمير المؤمنين ها هُنا سفيان بن عُيينة قال فامضِ بنا إليه فأتيناهُ فقرعنا عليه الباب فقال مَن هذا ؟ فقلت أجب أمير المؤمنين فخرج مُسرعاً وقال يا أمير المؤمنين لو أرسلت إلي لأتيتك قال حد لما جئنا له فحادثه ساعة ثم قال له " عليك دَين؟ قال : نعم . قال يا عباس أقضِ دينـه .

ثم انصرفنا فقال : ما أغنى عني صاحبُك هذا شيئاً فأنظر لي رجلاً أساله ، قلت ها هُنا عبدالرزاق بن هُمام واعظ العراق فقال امضِ بنا إليه نسأله فأتيناه فقرعنا عليه الباب فقال : من هذا فقلت أجب أمير المؤمنين فخرج مُسرعاً وقال يا أمير المؤمنين لو أرسلت إلى أتيتك قال حد لما جئنا له فحادثه ساعة ثم قال لهُ عليك دين قال نعم قال يا عباس اقضِ عنه دينه ثم انصرفنا فقال ما أغنى عني صاحبُك شيئاً فأنظر لي رجلاً أسأله قال فقلتُ ها هُنا الفضيل بن عياض قال أمضِ بنا إليه فأتيناه فإذا هو قائم يصلي يتلو آية من كتاب الله عز وجل ويرددا فقرعتُ الباب فقال من هذا ؟ فقلت أجب أمير المؤمنين فقال مالي ولأمير المؤمنين فقلتُ سبحان الله أما تجِب عليك طاعته فقال أو ليس قد رُوي عن النبي r أنّهُ قال : " ليس لمؤمن أن يذل نفسه " وفتح الباب ثم ارتقى إلى أعلى الغرفة مُسرعاً فأطفأ السراج والتجأ إلى زاوية من زوايا الغرفة فجعلنا نجول عليه بأيدينا فسبقت كفُ الرشيد إليه فقال أُوّاهُ ما ألينها من يدٍ إن نَجَت غداً من عذاب الله فقلت في نفسي ليكلمنه الليلة بكلامٍ نفيس من قلب تقي فقال حد لما جئنا لهُ قال وفيم جئت حملت على نفسك وجميع من معك حملوا عليك حتى لو سألتهم عند انكشاف الغطاء عنك وعنهم أن يحملوا عنك شقصاً من ذنب ما فعلوا ولكان أشدهم حباً لك أشدهم هرَباً منك ثم قال إنّ عمر بن عبدالعزيز لما وُلي الخلافة (العصر الأموي ) دعا سالم بن عبدالله بن عمر ومحمد بن كعب القرظي ورجاء بن حيوة وقال لهم إني قد أُبتليتُ بهذا البلاء فأشيروا عليّ فعدّ الخلافة بلاء وعددتها أنت وأصحابك نعمة . فقال له سالم بن عبدالله : إن أردت النجاة من عذاب الله فصُم عن الدنيا وليكن إفطارك فيها على الموت ، وقال له محمد بن كعب إن أردت النجاة من عذاب الله فليكن كبير المسلمين لك أباً وأوسطهم لك أخاً وأصغرهم لك ولداً فبرَّ أباك وارحم أخاك وتحنن على ولدك ، وقال له رجاء بن حيوة : إن أردت النجاة غداً من عذاب الله فأحب للمسلمين ما تحب لنفسك واكره لهم ما تكره لنفسك ثم متى شئت مُت وإني لأقول لك هذا وأني أخاف عليك أشدّ الخوف يوم تزلُ الأقدام فهل معك يرحمك الله مثل هؤلاء القوم يأمرك بمثل هذا قال فبكى هارون الرشيد بُكاءً شديداً حتى غَشِيَّ عليه فقلت أرفق بأمير المؤمنين فقال يا ابن الربيع قتلته أنت وأصحابك وأرفق أنا به ثم أفاق فقال زدني فقال يا أمير المؤمنين بلغني أنّ عامِلاً لعمر بن عبدالعزيز شكا إليه السهر فكتب إليه عمر يقول : يا أخي أذكر سهر أهل النار في النار وخلود الآباد فيها فإن ذلك يطرد بك إلى ربك نائماً ويقظان وإيّاك أن تزل قدمك عن هذا السبيل فيكون آخر العهد بك ومنقطع الرجاء منك والسلام فلما قرأ كتابه طوى البلاد حتى قَدِمَ عليه فقال له عمر ما أقدمك قال خلعت قلبي بكتابك لا وليت لك ولاية أبداً حتى ألقى الله سبحانه وتعالى فبكى هارون الرشيد ، ثم قال : زدني يرحمك الله ، فقال : يا أمير المؤمنين أنّ جدك العباس رضي الله عنه عم النبي r جاءه ، فقال : يا رسول الله أمرني على إمارة . فقال له النبي r : يا عباس يا عم النبي نفس تُحييها خير من إمارة لا تحصيها إن الإمارة حسرّة وندامة يوم القيامة فإن استطعت أن لا تكون أميراً فأفعل ، فبكى هارون بكاءً شديداً ثم قال : زدني يرحمك الله ، فقال : يا حَسَن الوجهِ أنت الذي يسألك الله عز وجل يوم القيامة عن الخلق فإن استطعت أن تقِي هذا الوجه من النار فأفعل وإيّاك أن تُصبح أو تُمسي وفي قلبك غش لرعيتك . فقد قال النبي r : " مَن أصبح لهم غاشاً لم يرح رائحة الجنة " فبكى هارون بكاءً شديداً ثم قال : أعليك دَين قال نعم دَين لربي يُحاسبني عليه فالويل لي إن سألني والويُل لي إن لم يلهمني حجتي ، فقال هارون : إنما أعني دَينَ العباد فقال إن ربي لم يأمرني بهذا وإنما أمرني أن أصدق وعده وأطيع أمره ، فقال تعالى : " وما خلقتُ الإنس والجن إلا ليعبدون ما أُريد منهم مِن رزقٍ وما أريدُ أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوّة المتين " فقال له الرشيد : هذه ألف دينار خُذها فأنفقها على عيالكِ وتقَّ بها على عبادة ربّك . فقال فضيل سبحان الله أنا أدلك على النجاة وتُكافئني بمثل هذا سلّمك الله ، ثم صمت فلم يكلما فخرجنا من عنده فقال لي الرشيد : إذا دللتني على رجُلٍ فدلني على مثل هذا فإنّ هذا سيّد المؤمنين اليوم .

ويروى أن امرأة من نسائه دخلت عليه فقالت : يا هذا قد ترى ما نحن فيه من ضيق الحال فلو قبلت هذا المال لأنفرجنا به ، فقال : إن مثلي ومثلك كمثل قوم كان لهم بعير يأكلون من كسبه فلما كبُر نحروه وأكلوا لحمه ، موتوا يا أهلي جوعاً ولا تنحروا فضيلاً . فلما سمع الرشيد ذلك قال : أدخل بنا فعسى أن يقبل المال ، قال : فدخلنا فلما عَلِمَ بنا الفضيل خرج فجلس على السطح فوق التراب فجاء هارون فجلس إلى جنبه فكلمه فلم يرد عليه فبينما نحن كذلك إذ خرجت جارية سوداء فقالت له : يا هذا قد أذيت الشيخ منذ أتيته فأنصرف يرحمُك الله راشداً ، فانصرفنا . ,قال القاضي ابن خِلّكان في ترجمة الفضي رحمه الله : فبلغ ذلك سفيان بن عُيينة فجاء إليه وقال له : يا أبا علي قد أخطأت في ردَّك البدرة (الألف دينار ) ألا أخذتها وصرفتها في وجوه البَّرِ فأخذ بلحيته وقال : يا أبا محمد أنت فقيهُ البلد والمنظور إليه وتغلط مثل هذا الغلط لو طابت لأولئك لطابت لي .

مـن الأمثـــال :

واستشهد كمال الدين الدميري بأمثال عربية عن البعير والجَمَل في الجزء الأول من كتابه نحو قولهم فيها : " أخف حلماً من بعير " . وقالوا : " هما كركبتي بعير " إشارة إلى الاستواء . كما قالوا " هُما كفرسي رِهان " . والمثل لهرم بن قطية الفزاري . وقالوا : " كالحادي وليس له بعير " يضرب للمتشبع بما لم يعط وأحسن من هذا وأوجز قوله r : " المُتشبع بما لم يُعطَ كلابس ثوبي زُور " . وقال بعض المُعمرين :

أصبحتُ لا أحمل السـلاح ولا

أملكُ رأس البعيــر إذ نَفَــرا

والذئبُ أخشـاه إنْ مررتُ بـه

وحدي وأخشـى الرياحَ والمَطـرا

مـن بعـد ما قـوة أُصيبُ بهـا

أصبحتُ شيخـاً أعالجُ الكِبَـرا

أو قولهم : " الجمل من جوفه يجتر " ، يضرب لمن يأكل من كسبه أو ينتفع بشيءٍ يعود عيه منه ضرر . وقالوا وقع القوم في سلي جَمَل ، يضرب لمن بلغ في الشدّة منتهى غاياتها كما قالوا بلغ السكن العظم وذلك أنّ الجمل لا يكون له سلي فأرادوا أنّهم وقعوا في أمرٍ صعب والسلي الجلدَة الرقيقة التي يكون فيها الولد من المواشي إن نُزعت عن وجه الفصيل ساعة ما يولد وإلاّ قتلته وهذا كقولهم أعزُ من الأبلق العقوق . وقالوا الثمر في البئر وعلى ظهر الجمل ، وأصله أنّ مُنادياً كان في الجاهلية يقف على أطم (صخرة ) من آطام المدينة حين يدرك الثمر ينادي بذلك أي من سقي ماء البئر على ظهر الجمل بالسانية وجد عاقبة سقيه في ثمره وهذا قريب من قولهم : عند الصباح يُحمد القوم السرى ، وقريب من قول الشاعر :

إذا أنتَ لم تــزرع وأبصـرت حاصِـداً

ندمت على التفريط في زمـن الـزرعِ

أو قـول الآخــر :

تســألني أم الوليـد جَمَــلاً

يمشـي رويـداً ويكـون أولا

وختم الدميري قوله عن البِكر بالحديث : جاءت هوازن على بكرة أبيها ، وقالوا جاءوا على بكرة أبيهم يصفونهم بالقلّة أي جاءوا بحيث تحملهم بكرة أبيهم قلتُ وأصلة : أن قوماً قتلوا وحملوا على بكرة أبيهم فقيل فيهم ذلك فصار مثلاً لقوم جاءوا مجتمعين . وقال أبو عبيدة : معناهُ ، جاءوا بعضهم في اثر بعض كدوران البَكرة على نسق واحد وقال قوم أراد بالبكرة الطريقة أراد أنهم جاءوا على طريقة أبيهم أي يقتفون أثره وقيل هو ذمٌ ووصفٌ بالقلة والذلّة أي يكفيهم للركوب بكرة واحدة ، وحكمه وخواصه وتعبيره كالإبل .


تابع الجزء الثاني

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:22 PM
المــرأة والحَسَــن :

ونقل الدميري حكاية عن الإمام ابن الجوزي التي أوردها عن الأذكياء فقال : رُويَّ أنّ الحسن بن هانئ الشعير بابي نواس قال استقبلتني امرأة في هودج على بعير ولم تكن تعرفني فأسفرت عن وجهها فإذا هو في غاية الحُسن والجَمال فقالت : ما أسمُك ؟ فقلت : وجهك ، فقالت : الحَسَن !

البكر الفتـى من الإبـل :

كذلك عرّج الدميري في كتابه ليحدثنا عن أنواع وتسميات الإبل التي عرفها العرب فقال : البِكر : الفتى من الإبل ، والأنثى بكرة والجمع بكار مثل فرخ وفراخ وقد يجمع في القلّة على أبكُر قال أبو عبيدة : البِكر من الإبل بمنزلة الفتى من الناس ، والبركة بمنزلة الفتاة ، والقلوص بمنزلة الجارية ، والبعير بمنزلة الإنسان ، والجمل بمنزلة الرجل ، والناقة بمنزلة المرأة . روي مسلم عن أبي رافع أنّ النبي r استلف من رجل بِكراً فلما جاءت ابل الصدقة أمرني أن أقضي الرجل بِكراً فقلت لم أجد في الإبل إلاّ جَمَلاً خياراً رُباعياً فقال r : أعطِه فإن خياركم أحسنكم قضاءً " . وري العرباض بن سارية رشي الله عنه قال بعتُ من رسول الله r بِكراً فجئتُ أتقاضاهُ فقلتُ : يا رسول الله أقضني ثمن بكري قال : نعم ثم قضاني فأحسن قضائي ثم جاءه أعرابيّ فقال : يا رسول الله أقضني بكرى فقضاهُ بعيراً مسناً فقال : يا رسول الله هذا أفضل من بِكري فقال r : هو لك إن خيّرَ القوم خيرهم قضاء " . وعن ابن عبّاس رشي الله عنهما قال : حجّ رسول الله r فلما أتى وادي عسفان قال : يا أبّا بكرٍ أيّ وادٍ هذا قال وادي عسفان قال رسول الله r : " لقد مرّ بهذا الوادي نوح وهود وإبراهيم على بكرات لهم حُمر خطمهم الليف وأزرهم العباء وأرديتهم النِمار يحجون البيت العتيق " .

الأعــرابي والنـاقـة :

ومن الحكايات الأخرى لكمال الدين الدميري مارواه عن أبي هريرة رضي الله عنه بأن أعرابياً أهدى لرسول الله r ناقة فعّـوضه منها سـت بكرات فتسخطها فبلغ ذلك النبي r فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : " أنّ فلاناً أهدى إلىَّ ناقة فعوّضته منها ست بكرات فظل ساخطاً لقد هممتُ أن لا أقبل هدية إلاّ من قرشيّ أو أنصاريّ أو ثقفيّ أو دوسيّ " . وفي حديث علي رضي الله عنه صدقني سن بكره وهو مثل تضربه العرب للصادق في خبره ويقوله الإنسان على نفسه وإن كان ضاراً لهُ . وأصلُه أنّ رجُلاً ساوم رجلاً في بكر يشتريه فسأل صاحبه عن سنِه فأخبره بالحق فقال المشتري صدقني سن بكره. وعن مولى لعثمان قال بينما أنا مع عثمان بن عفان رضي الله عنه في يوم صائف إذ رأى رجُلاً يسوق بكرين وعلى الأرض مثل الفراش من الحرَّ فقال ما على هذا لو أقام بالمدينة حتى يبرد ثم يروح فدنا الرجل فقال : انظر فنظرت فإذا هو عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه فقلت هذا أمير المؤمنين فقام عثمان بن عفان رضي الله عنه فأخرج رأسه من الباب فآذاهُ نفخ السموم فأعاد رأسه حتى إذا حاذاهُ قال : ما أخرجك في هذه الساعة قال : بكرتن من ابل الصدقة تخلفا وقد مضى بإبل الصدقة فأردتُ أن ألحقهما بالحِمَى خشية أن يضيعا فيسألني الله عنهما فقال عثمان : هلُّم إلى الماء والظل فقال : عُد إلى ظِلِكَ فقال : عندنا مِن يكفيك فقال : عُد إلى ظِلِكَ ثم مضى فقال عثمان : مَن أحبَّ أن ينظر إلى القوي الأمين فلينظر إلى هذا ( يقصد أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ) .

الجَمَـل والبكــر :

خصص صاحب حياة الحيوان الكبرى للجَمَل نصيباً وافراً من الحديث عنه بقوله : الجَمَل الذَكَر من الإبل قال الفرّاء هو زوج الناقة ، وقال ابن مسعود لما سُئِل عن الجَمَل كأنه استجهل مَن سألهُ عمّا يعرفه الناس جميعاً. وجمعُ الجَمَل جِمال وأجمال وجمائل وجمالات قال الله تعالى : " كـأنه جَمالات صُفر " . قال أكثر المفسرين هي جمعُ جِمال على تصحيح البناء كرجال ورجالات. وقال ابن عباس : الجِمالات قطع النحاس العِظام وإنما يُسمى البعير جَمَلاً إذا أربـع .

وختم الدميري حديثه عن البكر بالحديث : جاءت هوازن على بكرة أبيها ، وقالوا جاءوا على بكرة أبيهم يصفونهم بالقلّة أي جاءوا بحيث تحملهم بكرة أبيهم قلتُ وأصله : أنّ قوماً قتلوا وحملوا على بكرة أبيهم فقيل فيهم ذلك فصار مثلاً لقوم جاءوا مجتمعين . وقال أبو عبيدة معناهُ ، جاءوا بعضهم في اثر بعض كدوران البَكرة على نسق واحد وقال قوم أراد بالبكرة الطريقة أراد أنهم جاءوا على طريقة أبيهم أي يقتفون أثره وقيل هو ذمٌّ ووصفٌ بالقلّة والذلة أي يكفيهم للركوب بكرة واحدة ، وحكمه وخواصه وتعبيره كالإبل .

وقرأ بن عبّاس ومجاهد الجمل بضم الجيم وتشديد الميم ( الجُمّل ) وفسر بحبل السفينة الغليظ وسم الخياط هو بخش الإبرة أي ثقبها وقد ألغّز فيها الشاعر فقـال :

سَعَتْ ذات سم في قميصي فغادرت

به أثراً والله يشفي من السُّمِ

كسَت قيصرا ثوب الجُمّال وتُبعـاً

وكِسرى وعادت وهي عـارية الجسـمِ

مـن الكُنـــى :

وذكر الدميري عدداً من كُنى الجَمَل في صفحات كتابه حياة الحيوان الكبرى فكُنية الجَمَل أبو أيوب وأبو صفوان وفي حديث أو زرع زوجي لحم جَمَل غث على رأس جبل وعر ، وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنّ النبيّ r أهدى عام الحديبية في هداياه جَمَلاً كان لأبي جهل بن هِشام في أنفه بُـرّة (حبة قمح ) من فضة يغيظ بذلك المشركين . وعن العرباض بن سارية قال : " وعظنا رسول الله r موعظة ذرقت منها العيون ووجلت منها القلوب فقلنا يا رسول الله هذه موعظة مُودَّع فما تعهد إلينا فقال r : قد تركتم على بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلاّ هالِك ومَن يَعِش منكم فسيرى اختلافاً كثيراً فعليكم بما عرفتم مِن سُنتي وسُنّة الخلفاء الراشدين من بعدي عُضُّوا عليها بالنواخذ وإيّاكم ومُحدثات الأمور فإنّ كلّ مُحدثة بدعة وكلّ بدعة ضلالة وعليكم بالطاعة وإن كان عبداً حبشيّاً فإنما المؤمنُ كالجَمَلِ الأنف حيثما قُيَّدَ انقـاد والأنف الجَمَل المخزوم الأنف الذي لا يمتنع على قائدِه " ، وقيل الأنف الذلول. وعن أبي هريرة أنّه r قال : " إذا سجد أحدكم فلا يبرك كما يبرك الجَمَل وليضع يديه ثم ركبتيه " . وعن جابر بن عبيد الله رضي الله عنه أنّه كان مع النبيّ r على جَمَل فأعيا فنخسه النبيّ r ودعا له وقال : أركب فركب ، فكان أمام القوم قال فقال لي النبيّ r كيف ترى بعيرك فقلت قد أصابته بركتك قال أفتبيعنيه فاستحييت ولم يكن لي ناضح غيره فقلت نعم فما زال r يريدني ويقول والله يغفر لك حتى بعته بأوقية من ذهب على أنّ لي ركوبه حتى أبلغ المدينة فلما بلغتها قال r لبلال أعطه الثمن وزده ثم ردّ r عليّ الجَمَل .

في ذات الرقـاع :

وقال جابر رضيّ الله عنه : خرجنا من النبيّ r في غزوة ذات الرقاع حتى إذا كُنّـا بحرة وأقم إذ أقبل جَمَل يرقل حتى دنا من النبي r فجعل يرغو على هامته فقال رسول الله r : "إنّ هذا الجَمَل يستعديني على صاحبه يزعم أنه كان يحرث عليه منذ سنين حتى إذا أعجزه وأعجفه وكبُر سِنّهُ أراد نحره اذهب يا جابر إلى صاحبه فائتِ به "،قلتُ : ما أعرفه فقال: إنّه سيدلك عليه قال فخرج الجَمَل بين يديّ مُعنقاً حتى وقف بي في مجلس بني خطمة فقلت : أين ربّ هذا الجَمَل ، فقالوا : هذا لفلان بن فلان. فجئته فقلت له : أجب رسول الله r ، فخرج معي حتى جاء رسول الله r فقال r : إنّ جَمَلك يزعم أنك حرثت عليه زماناً حتى إذا أعجزته وأعجفته وكِبُرَ سِنه أردت أن تنحره ، فقال : والذي بعثك بالحقَّ إن ذلك لكذلك فقال r : ما هكذا جزاء المملوك الصالح ثم قال r : تبيعه ، قال : نعم . فابتاعه منه ثم أرسله r في الشجر حتى نصب سنامه فكان إذا اعتلّ على بعض المهاجرين والأنصار من نواضحهم شيء أعطاه إيّاه فمكث كذلك زماناً .

جَمَـل الأعـرابي فـي البصـرة :

ومن حكايات الجَمَل الأخرى في حياة الحيوان الكبرى ، ما حكاه القشيري في رسالته عن محمد بن سعيد البصري أنّه قال : بينما أنا أمشي في بعض طرق البصرة إذ رأيت أعرابياً يسوق جَمَلاً ثم التفت فإذا الجَمَل قد وقع ميتاً ووقع الرجل القتب فمشيت قليلاً ثم ألتفتُ فإذا الأعرابي يقول يا مُسبب كلّ سبب يا مؤمل كل طلب رُدّ عليّ ما ذهب يحمل الرحل والقتب فقام الجَمَل وعليه الرحل والقتب .

الخلفـة مـن النُـوق :

وتحدث الدميري عن الخلفة من النوق ، بأنّها : الناقة الحامل وجمعها خلفات. فعن أبي هريرة رضيّ الله تعالى عنه أنّ النبيّ r قال : " أيحب أحدكم إذا رَجعَ إلى أهلهِ أن يجد فيه ثلاثُ خلفات عظام سِمَانٍ " قلنا : نعم . قال : "فثلاث آيات يقرؤهنّ أحدكم في صلاته خير له من ثلاث خلفات عِظام سِمَانٍ ". وروى أبو هريرة رضي الله تعالى عنه أنّ النبيّ r قال : " غزا نبي من الأنبياء ، فقال لقومه لا يتبعني رجل قد ملك بضع امرأة وهو يريد أن يبني ولم يبنِ ولا أحد قد بنى بُنياناً ولم يرفع سقفها ولا أحد أشترى غنماً أو خلفاتٍ وهو ينتظر أولادها ، قال : فغزا فدنا من القرية حين صلاة العصر أو قريباً من ذلك فقال للشمس : أنتِ مأمورة وأنا مأمور اللّهم احبسها عليّ فحبست عليه حتى فتح الله عليه الحديث وهذا النبيّ هو يوشع بن نون عليه السلام ".

كذلك حُبست الشمسُ مرتين لنبينا r إحداهما يوم الخندق حين شُغلوا عن صلاة العصر حتى غَرُبت الشمس فردّها الله تعالى عليه . والثانية صبيحة الإسراء حين انتظر العِير التي أُخبرَ بوصولها مع شروق الشمس . ومن حديث أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أنّ النبيّ r قال : " لو أخذ سبع خلفاتٍ بشحومِهِنَّ فأُلقيِن في شفير جهنم ما أنتهينَ إلى قعرها سبعين عاماً " . وقال شيخ الإسلام الإمام الذهبي : والحكمة في التمثيل بالسبع أنّ ذلك عدد أبواب جهنم . ومن حديث ابن عمر رضي الله تعالى عنهما أنّ النبيّ rقال : " ألا أنّ في قتيل الخطأ وقتيل السوط والعصا مائه من الإبل مُغلظة منها أربعون خلفة في بطونها أولادها " . وقال شيخ الإسلام النووي في تهذيبه وهذا مما يستشكل لأنّ الخلفة هي التي في بطنها ولد فإن قيل فما الحكمة من قوله r في بطونها أولادها ؟ فجوابه من أربعة أوجه : أحدها أنّه توكيد وإيضاح ، والثاني أنّه تفسير لها لا قيد ، والثالث أنّه نفي لوهم أنّه يتوهم أنه يكفي في الخلفة أن تكون حملت في وقت ما ولا يُشترط حملها حالة دفعها الدَّيّـة ، والرابع أنه إيضاح لحِكمها وأنه يشترط في نفس الأمر أن تكون حاملاً ولا يكفي قول أهل الخبرة أنّها خلفة إذا تبين أنّه لم يكن في بطنها ولد. وذكر الرافعي أنّه قيل أنّ الخلفة تُطلقُ أيضاً على التي ولدت وولدها يتبعهـا .

العـود من الإبـل :

ثم تحدث الدميري في الجزء الثاني من حياة الحيوان الكبرى عن العود وهي المُسن من الإبل فقال عنها : وهو الذي قد جاوز في السنَّ البازل والخلف وجمعُهُ عودة والناقة عودة . ويقال في المثل : " زاحم بعود أودع أي استعن على أمرك بأهل السن وأهل المعرفة فإنّ رأيّ الشيخ المُسن خيرٌ من رأي الغلام ومعرفته . والعود المطافيل ، يقال لها ذلك إذا ولدت لعشرة أيام أو خمسة عشر يوماً ثم هي مِطفِل بعد والجمعُ مَطَافيل ومَطَافِل .

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:24 PM
الجزء الثالث

ومسك ختام الدميري في حديثه المُسهب عن الإبل في كتابه الموسوعي هو عن العير، والذي قال عنها بأنّها : هي الإبل التي تحمل المِيرَة ( التموين ) ، ويجوز أن تُجمع على عِيرات . وفي الحديث أنّهم كانوا يترصدون عِيرات قريش . قال تعالى : { وأسأل القرية التي كُنا فيها والعِير التي أقبلنا فيها ** . قال ابن عطية القرية مصر . ثم عرض المؤلف لفائدة عن العير بقوله : " أوّل مِن قال لا في العير ولا في النفير أبو سفيان بن حرب وذلك لمّا أقبل بعير قريش وكان النبيّ r تحيَّن انصرافها من الشام فندب المسلمين للخروج معه وأقبل أبو سفيان حتى دَنَا من المدينة وقد خاف خوفاً شديداً فقال للمجد بن عمرو : هل أحسست بأحدٍ من أصحاب محمّد فقال ما رأيت أحداً أذكره إلاَّ راكبين أتيا إلى هذا المكان وأشار إلى مكان عدي وبسيس عينيّ رسول الله r فأخذ أبو سفيان أبعاراً من أبعار بعيريهما وفركها فإذا فيها نوىً فقال علائِف يثرب هذه عيون محمّد فضرب وجوه عِيرِه عن يسار بدر وقد كان بعث إلى قريش يخبرهم بما يخافه من النبيّ r فأقبلت قريش من مكة فأرسل إليهم أبو سفيان يخبرهم بأنّه قد أحرز العِيرَ ويأمرهم بالرجوع فأبت قريش أن ترجعَ ومضت إلى بدر ورجع بنو زهرة منصرفينَ إلى مكة فصادفهم أبو سفيان فقال يا بني زهرة لا في العِير ولا في النفير قالوا أنتَ أرسلت إلى قريش أن ترجع ومضت قريش إلى بدر فأظهر الله نبيّه r عليهم ولم يشهد بدراً من بني زهرة أحـد . قال الأصمعي يضرب هذا المثل للرجل يحطُ أمـره ويصغَّر قـدره .

فـي الشـعر والأدب

كانت الإبل وما زالت ذات أثر كبير في الأدب العربي ، فقد تناول الرواة أخبارها في أشعارهم وأقوالهم وأمثالهم . فإذا كان الشعر العربي هو ديوان العرب ، فإن الإبل عمود مهم من أعمدة هذا الديوان منذ عصر الجاهلية حتى الإسلام ، وما بعده ، ولعلنا عندما ننتقي من اهتمامات فحول شعراء العربية ما تعلق بالإبل فإننا بذلك نكون قد أرجعنا السيف إلى غمـده ، والفرع إلى أصـله ، لاسيما وأن الإبل كانت محط عناية الطبقة الأولى من الشعراء العـرب .

فـي الوصـف :

لعل أجود ما قيل في وصف الإبل ، قول الشاعر العربي طرفه بن العبد في معلقتـه المشـهورة :

وإني لأمضي الهــم عند احتضاره

بعوجاء مرقال تروح وتغتـدي

أمـون كألـواح الآران نصاتهـا

على لاحـب ظهر كـأنه برجـد

وثمة أبيات شهيرة لواحد من أوسع وأشهر شعراء العصر الجاهلي وهو امرؤ القيس ، يتغنى فيها بحركة الإبل ، ويدقق في وصف الهوادج بألوانها الزاهية وحركتها في منتصف النهار ، كما يبرز ولعـه الشديد بهذا الظعن الذي ينقل محبوبته إذ يقـول :

فـدع ذا وسل الهـم عنك بحسرة

ذمـول إذا صـام النهار وهجـرا

تقطـع غيظـاناً كـأن متــونه

إذا أظهـرت تكسى مـلاء منشـرا

بعيـدة بين المنكبيـن كأنهــا

تـرى عند مجرى الضفر هـرا مشجـرا

أما الشاعر زهير بن أبي سلمى الملقب بشاعر الحكمة وسفير القول ، والمعروف بأنه من دعاة التصالح بين القبائل العربية ، فقد كانت له جملة من المواقف مع الإبل ، ونتذكر من معلقته الشهيرة مطلعهـا الذي يقول فيـه :

أمـن أم أوفـى دمنـة لم تتكلـم

بحـومــانة الـدّراج فالمتلثـــم

ونعرف بأنّ أكثر ما وصلنا من أدب العصر الجاهلي وعصر صدر الإسلام ، والعصر الأموي ، كان من الشعر ، وقد احتل شعر الناقة مساحة طيبة من الشعر الجاهلي ، نظراً للمكانة الرفيعة التي كانت تتمتع بها في نفس العربي آنذاك ويذكر بأن الأبيات التي قيلت تغزلاً في المرأة ، فمعلقة النابغة الذبياني ستون بيتاً ، يتغزل منها في ثلاثة وعشرين ويصف الناقة في ثلاثة وعشرين . ومعلقة لبيد بن ربيعه تسعة وثمانون بيتاً ، يتغزل منها في واحد وعشرين بيتاً ، ويصف الناقة في ثلاثة وثلاثين بيتاً . وظلت الناقة رفيقة الشعراء في صدر الإسلام والعصر الأموي ، وقد امتطاها كعب بن زهير إلى النبي r لينشده قصيدة " بانت سعاد " ، وقطع بها الفرزدق الفلوات بين بادية البصرة ورصافة هشام بن عبدالملك ، وبلغ من كثرة ما قال بعضهم من شعر فيها أن نسب إليها ، فالشاعر الأموي الملقب بـ0براعي الإبل ) نكاد لا نذكر اسمه الصحيح ( عبيد بن حصين ) ، وقد لقب بذلك لكثرة ما قال في وصف الناقة وتصويرها . ويقول الشاعر الأعشى في معلقته ، وهو من أجمل شعره في الناقة :

ذاك شـبهت ناقتـي عن يميـن الـ

رعـن بعـد الكـلال والإعمــال

وتـراهــا تشـكو إلى وقــدا

لـت طليحـاً تحذى صـدور النعـال

ويشد الشاعر الأعشى رحاله مرة أخرى إلى الملوك ومنهم هوذة بن علي الحنفي ، فيمدحه ، ويصف الناقة ، ويمزج وصفه بمديحـه فيقــول :

إلى هـوذة الوهـاب أهديت مدحتـي

أرجى نوالا فاضلاً من عطائكـا

تجــانف عن جـل اليمـامة ناقتـي

ومن قصـدت من أهلهـا لسوائكا

وقد تكرر في الشعر الجاهلي تشبيه السحب بجماعات النوق ، وأصواتها بالرعد المزمجر ، وكثيراً ما أبـرز الشعراء في أكوام الغيم المتلبد ، أصوات النوق العشار الحوامل وهي تحن إلى أولادها ، وفي ذلك قال الشاعر عبيد بن الأبرص :

كأن فيـه عشـاراً جـلة شـرفـا

شـعثا لهـا ميم قـد هـمت بأرشـاح

بحـا حناجرها هـدلا مشـافرهـا

تسـيم أولادها فـي قـرقـر ضـاحي

وقـال الشـاعر الأبرص أيضـاً :

تخـترق البيـد والفيــافي إذ

لاح ســهيل كـأنـه قبــل

ويـل أمهـا صـاحبا يصـاحبهـا

معتسـف الأرض مقفـر جهـل

وقـال شـاعر الرسول الكريم حسـان بن ثابت رضي الله عنـه :

طـوق ابرق العـزاف يرعـد متنـه

حنيـن المثـالي نحـو صـوت المشايع

ويمضي الشاعر المرقش الأكبر بناقتـه تاركـاً خلفه الليل الطويل وموقـد النار ، وينتهـي به إلى وصف المكـان في هـدأة الليـل :

تركـت بهـا ليلاً طـويلاً ومنـزلاً

وموقـد نار لم تـرمـه القـوا بـس

وتسـمع تزقـاء من البُـوم حولنـا

كمـا ضُرِبَـت بعد الهـدوء النواقيـس

ومن جميـل قول الشـعراء في وصف الناقـة ما نظمـه الشاعر بشـامة بن العذيـر بقولـه :

كـأن يـديهـا إذا أرقـلت

وقـد حـرن ثم اهتـدين السـبيلا

يـدا سـابح خـرَّ في غمـرة

وقـد شـارف الموت إلاّ قليــلا

إذا أقبـلت قلتُ مشـحونـة

أطاعت لهـا الريـح قلعـا جفـولا

وإذا أدبـرت قلتُ مـذعـورة

مـن الربـد تتبــع هيقاً ذَمـولا

وقـول الشـاعر العبـاسي أبي تمـام الطـائي :

وبـدلها السـرى بالجهـل حلمـا

وقـد أديمهـا قـد الأديــم

بـدت كالبـدر فـي ليـلٍ بهيـم

وآبـت مثـل عرجون قديـم

نـاقـة ابن العبـــد :

ويذكر بأنّ الشاعر طرفة بن العبد هو من أكثر الشعراء صحبـة للنـاقـة حتى أنّ مشكلته مع أهله صغيراً ، وإسـرافه في اللهـو شاباً ، دفعـه إلى التغـرب في البلدان هائمـاً على وجهـه ، متنقلاً بين أحيـاء العرب ، أو قاصداً الملوك ، ولا أنيس له إلاّ ناقتـه ، فطال نظـره إليها ، ومراقبته لها وتعاطفه معها فوصفها وصفاً تفصيلياً ، وهو القائـل :

كـأن حـد وج المالكيــة غــدوة

خـلايا سفـين بالنواصف مـن دد

عدوليـة أو مـن سفـين ابن يامـن

يجـورُ بهـا المـلاح طورا ويهتـدي

يـشق حبـاب المـاء حيـزومها بهـا

كما قسـم الُّـرب المفايـل باليـد

أمـا الشاعرة الخنسـاء ، فإنهـا اتخـذت مـن الناقـة مثالاً لهـا للتعبير عن حزنها على فقـدها لشقيقها صـخر فرثتـه بقولهـا :

يـا صـخر ورّاد مـاء قـد تنـاذره

أهـل الموارد مــا في ورده عـار

فمـا عجـول على بـوًّتطيـف بـه

لهـا حنينـان : أصـغار واكبــار

أمـا شـاعر المعلقات عنترة بن شداد العبسي ، فكثيرا ما كـان يوقف ناقتـه في دار عبلـة ، ويشبهها بالبنـاء المتماسك المحكم في قـوته وعنفوانه :

فـوقفـت فيهـا ناقتـي وكـأنهـا

فـدن لاقضـي حـاجـة المتلــوم

تـأوي لـه قلص النعـام كمـا أوت

حـزق عانيـة لاعجـــم طمطـم

كمـا تُعـد ناقتـه مُلهمتـه التي توصـله إلى محبـوبتـه وابنـة عمـه فيقـول :

هـل تبلغنـي دارهـا شـدنيـة

لعـنت بمحـروم الشــراب مصـرم

خطـارة غـبّ السـري زيـافـه

تطـسُّ الآكــام بـذات خـف ميثـم

كذلك نجد في هذا السـياق ناقـة الشاعر كعب بن زهير وهي ترمز إلى الأمـل الذي تحمل من أجله ما تحمل من عناء فراق المحبوبة :

أمسـت سـعاد بأرض لا يبلغهـا

إلا العتـاق النجيبـات المراســيل

ولـن يبـلغهـا إلاّ عــذافـرة

لهـا علـى الايـن ارقـال وتبغيــل

وكلما أمعتا النظر في العلاقة بين الشاعر الجاهلي والناقة ، كلما وضح لنا أنها كانت بالنسبة إليه كالملجأ الأمين الذي يقي صاحبـه الكثير من المصاعب . لقد لامسـنا صوراً تعبيرية عديدة للناقة في هذا الشعر ، فهي مثل الباب المنيف الممرد ، وبيوت الوحش في أصول الشجر ، وجناحيّ النسر ، والسقف المُسند ، والظهر العالي والكهف ، حيث وصف الشاعر طرفة بن العبد الناقة وصفاً إجمالياً من حيث قوتها وسرعتها وضخامتها ، كما تناول يديهـا بالوصف ، وأنّ رأسها عظيم سـامق قوي كسندان الحداد ، وعنقها كسُـكان السفينة يدفعها ويبطئ بها ويسرع ، أما خدّها فصقيل كقرطاس ، ووصف عينيها فجعلهما مرآتين في بريقهما ولمعانهما .


تابع الرابع

http://www.alnadawi.com/vb/images/alnadawi/statusicon/user_offline.gif

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:27 PM
الابل الجزء الثالث والرابع

وكلما أمعتا النظر في العلاقة بين الشاعر الجاهلي والناقة ، كلما وضح لنا أنها كانت بالنسبة إليه كالملجأ الأمين الذي يقي صاحبـه الكثير من المصاعب . لقد لامسـنا صوراً تعبيرية عديدة للناقة في هذا الشعر ، فهي مثل الباب المنيف الممرد ، وبيوت الوحش في أصول الشجر ، وجناحيّ النسر ، والسقف المُسند ، والظهر العالي والكهف ، حيث وصف الشاعر طرفة بن العبد الناقة وصفاً إجمالياً من حيث قوتها وسرعتها وضخامتها ، كما تناول يديهـا بالوصف ، وأنّ رأسها عظيم سـامق قوي كسندان الحداد ، وعنقها كسُـكان السفينة يدفعها ويبطئ بها ويسرع ، أما خدّها فصقيل كقرطاس ، ووصف عينيها فجعلهما مرآتين في بريقهما ولمعانهما .

الشاعر الحطيئة ، لا يقل عن شعراء الجاهلية السابقين أسـلوباً ودقـة في الوصف ، وجزالة في اللفـظ ، ورصانة في المعنى ، فقد تناول الناقة في شعره ، وتحدث عن صفاته وألقابها ، فوصف جيدها وجعلها ظبية ترعى في شجر الصحـراء :

وان غضبت خلـت بالمشــفريـ

ن سـبائح قطـن وبرســا نسـلا

وتحـدو يـديهـا زحـول الخطـا

أمـرهمـا العصـب مـرا شــمالا

وهـذا الشمّاخ الشاعر المخضرم والذي تفـنن في المـدح والهجاء ، إلى الحد الذي هجا فيه عشيرته وأضيافه وقـد قال في ناقـته :

وعوجـاء مجـذام وأمـر صـريمـة

تركت بهـا الشك الذي هـو عاجـز

وظللت بأعـراف كـان عيـونهـا

إلى الشمس هـل تدنـوزكى النواكـز

وهجا الشـمّاخ الربيع بن علياء السلمي ، لأن ربيعاً أساء وتكبر وقال الهجـر والفحش ، لما رعى الإبل والظاهر أنها كانت ملكـا له وقـال :

نبـئت أنّ ربيـعاً إن رعـى إبـلا

يهـدي إلى خنــاه ثـانـي الجيـد

ومدح أبو أُمامة غيـاث بن غوث التغلبي الملقب بالأخطل ، في إحدى قصائده يزيد بن معاوية ، وقد بدأ قصيدته بمقدمة غزليـة ذكـر فيها محبوبته سلمى ومرابعهـا ، التي طوّحت بها رحلة بعيـدة ، وكان يفكر في السبيل الذي يوصله إليها ، ولم يجد سوى (ناقته )، الموصوفة بصفات يستطيع بها أن يقطـع الفيافي ، كونهـا قوية ، حـادة العين وقال :

بحـرة كأتـان الفحـل أضمـرهـا

بعـد الربـالة ترحـالى وتسـيارى

أخت الفـلاة إذا اشـتدت معـاقـدها

زلت قـوى النسـع عن كبـداء مسيار

ويقـول الأخطـل أيضـاً :

كأنهـا بـرج رومـي يشــيده

لـزبـجـص واجــر وأحجـــار

أو مقفـر خاضـب الأظــلاف جـادلـه

غيـث تظـاهـر فـي ميثـاء مبكــار

قـد بـات فـي ظـل ارطــاه تكفئـه

ريـح شـــاميـة هـبت بأمطـــار

يجـــول ليـلتـه والعيـن تضـربـه

منهـا بغـيث اجـسّ الرعــد تيـــار

وللشاعر التغلبي عمرو بن شـبيم الملقب بالقطامي ، لاميـة شـائقة ، افـرد جـزءاً منهـا لوصف الإبل ، ومن جملة ما أورده القرشي ويخص الإبل قـولـه :

أضحت عليـه يهتــاج الفـؤاد لهـا

وللرواســم فيمـا دونهـا عمـــل

حتـى تـرى الحـرة الوجنـاء لاغبـة

والارحبـى الذي في خطـوه حطـــل

خوصـا تديـر عيونا مـاؤها سـرب

عـلى الخدود إذا مـا اغـرورق المقــل

لو اغب الطـرف منقوبـا محاجـرها

كأنهــا قلـب عـاديـة مكـــل

يمشـين رهواً فـلا الإعجـاز خـاذلة

ولا الصـدور على الإعجـاز تتكــل

عُـرِفَ الشاعر الطرماح بن حكيم بن الحكيم والمكنى أبا نفـر وأبا ضبيـة بطول قامتـه ، وعشقه للإبل ، وكثيرا ما كان يتغزل بناقته ، بعد أن يمـزج قصيدته بالغزل والموعظة ، وله قصيدة ضادية خلص فيها إلى وصـف ناقتـه ، وصفاً بديعـاً بليغاً فيقـول :

فهـي قــوداء أنفجـت عضـداهـا

عـن زحـالـيف صـفصـف ذي دحـاض

عوسـرانية إذا انتقــض الخـمــ

س نطـــاف الفضـيض أي انتقـــاض

صـنتـع الحـاجبيـن خرطـة البقـ

ـل بديــا قبــل اســتكال الريـاض

مـع رحــلات الإبــل :

ويذكـر بأن الشعراء غالباً ما كانوا يتتبعـون الإبـل في رحـلاتها عبر الصحـراء : " ثم يدفع الشعراء الإبل أمامهم ، ويندفعون وراءها ، يتتبعـون رحلتها عبـر الصحراء الواسعة ، وما تجتـاز من جبال ووديان وآبار وأشجار وكثبان ومياه ، وما تتنكب عن يمين وشمـال من مواقـع ، ويسرف الشعراء كثيراً في تتبع رحلة الظعن ، وكأنمـا كانوا شـهوداً لهـا حقيقـة " .

ويقـول في ذلك شاعر المعلقات زهير بن أبي سلمى :

ردّ القيـان جمـال الحـيَّ فاحتمـلوا

إلى الظهيـرة أمـر بينهـم لبـك

مـا إن يكـاد يخليهـم لوجهتهـم

تخـالج الأمـر أنّ الأمـر مشـترك

يغشـى الحداة بهـم حرّ الكثيب كما

يغشـى السَفائن موج اللجّـة العَرِك

ومن المناظر الحضارية التي لفتت انتبـاه الشعراء الجاهليين ، منظر السفن السابحة في لُجّـة البحـر ، التي شبهوا بها ظعنهم ونوقهـم السابحة على صفحة الرمال ، وتصوروا في بعض الأحيان الإبل سُـفناً حقيقية فسموا البختي من الإبل أو ولده (الصرصور) ، وهو نوع من السفن معروف ، وسموا الناقة الطويلة العنق ( الشراعية ) ، والشراعية هي السفينة ذات الشراع وأطلقوا على الناقة التي عطفت على ولد واحد اسم (الخلية ) ، وهي السفينة العظيمة التي يتبعها زورق . وترجمة لهـذا أشـعار كثيرة سمت الناقـة بسفينة البّـر ، كقولهـم :

رحلـن لشــقة ونصـبن نصـبا

لواغـرات الهـواجر والسـموم

فكـن سـفينها وضـربن جـأشـا

لخمـس في مـأججــة أزوم

كما سموا عنـق الناقـة شراعاً على نحـو ما هو موجود في شعر المسيب بن علـس :

وكـان غـاربهـا ربـاوة مخـرم

وتمـدثنـي جديلهــا بشـراع

ونجد الإبل قد جاءت في المرتبـة الثانية بعد الخيل في أهميتها الحربيـة ، وفي الشعر الجاهلي ثمـة أحاديث كثيرة حول الإبل وقيمتها في المواجهة والدفاع عن القبيلة ومراقبة المغيرين ، فمن على ظهورهـا كانوا يرصدون الأعـداء . وقد أنشد عميرة بن طارق في هذا الموضع :

ولمـا رأيت القـوم جـد نفيـرهم

دعـوت بمنـى محـرزاً والمثـلمـا

وأعـرض عنـي قعنـب وكأنمـا

يـرى أهـل ودّ من صداء وسـلهما

فكلفـت ما عنـدي من الهـم ناقتـي

مخـافـة يـوم أن ألام وانــدما

ولما كانت الإبل لا تصلح كثيراً لِقِراعِ الأبطال ، ولا تُحسن الكـرّ والفـرّ ، لأنها ثقيلات الأجسام ، يجفلنّ من قعقعة السـلاح ، فقد كانت في الغالب ترافق المحاربين تخفيفـاً عن الخيل وحفظاً لقـواها ، وقد قال الربيـع بن زياد :

أفبعـد مقـتل مـالك بمضـيعـة

ترجـو النسـاء عواقب الأطهـار

مـا أن أرى من بعـد مقتـل مالك

إلا المطـي تشــد بـالاكــوار

ومجنبــات مـا يذقـن عـذوفـة

يمصـعن بالمهــرات والألمهــار

ديّــات بـاهظــة :

وهناك قصص وردت وتحدثت عن الإبل ، وجعلها ( دِيَّـة ) لأسـرى الحرب والقتلى ، وقيل إن أكبر قيمـة دفعت في فداء أسير أيام الجاهلية هي ثلاثمـائة بعير دفعتها أم بسطام بن عبدالله فداءً لابنهـا ، وفي ذلك يقول شاعر بنـي سـعد :

ومنـا رئيـس القـوم ليـلة ادلجـوا

بهـوذة مقـرون اليـدين إلى المنحـر

وردنـا منـه نخـل اليمـامة عانيـا

عليـه وثـاق القـد والحلق الســمر

وقال قيس بن العيزارة عندما أسّـرته قبيلة (فهـم) ، وأخذ سلاحه تأبط شراً ، يفدي نفسـه بالإبل والشاه ، فلم يقبلوا إلا بناقتـه النجيبـة (البلهاء ) ، العزيزة على قلبـه فقـال :

قلت لهـم شـاء رغيـب وجـامـل

فكلكـم مـن ذلك المـال شــابع

وقـالوا لنـا البلهـاء أول ســؤلة

وأعراسـها ، والله عني يــدافــع

ويصـدق (شعل) من فـدائـي بكـرة

كأنّك تعطـي من قـلاص ابن جـامع

وعندما قتلت مراد قيسـاً الكندي ، خرج ابنـه الأشعث ثـائراً بأبيـه ، فأُسِـرَ وفدى بألف بعيـر ، وقيل بإلفي بعير ، وألف من الهدايا والطّرف ، فقـال :

وهـم قتـلوا بـذات الجــار قيســا

وأشـعث سـلسـلوا فـي غير عقـد

أتـانـا ثـائــرا بـابيــه قيــس

فاهـلك جيــش ذلكـم السـغمد

فكـان فـــداؤه الفــي بعيــر

والفـا مـن طـريفــات وتلــد

ويمكننـا القـول بأنّ ما جـاء من شـعر الحـرب في الإبل قليـل بالنسـبة لما قبـل في الخيل ، لكن هذا القليل استوعب كل ما يتصل بالإبل من حيث دورهـا في حروب الجاهلين ، فقـد صوروهـا هدف المغيرين ومقصـدهم ومن أجلها بذلوا أرواحهم رخيصة ، ودافعوا عن حمـى القبيلة ، وصـدّوا المعتدين وجنبـوا بها الخيل وحملوا على ظهورها الرجال والسلاح والمتاع ، واستعانوا بها أحيانـاً في المعركـة وكثيراً ما كانوا يعقـدون الصلة بين الفارس المغامر وبين الحـرب المدمـرة والناقـة السيئة الطباع ، وما أن تنتهـي المعركـة حتى تنهـي الإبل النزاع فيفدون بها الأسرى ويدوّن بهـا القتـلى .

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:28 PM
الرابع

وغالباً ما توحي بعض الأشعار من أنّ العـرب كانوا يحاربون على ظهور الإبل ، ولذلك استعاروا للحرب صورة الناقـة الضروس العضوض التي لا تلد غير الذكور والكثيرة التناسـل ، كما وجدوا في الفارس الذي يكر على الأعداء شـبيها بالفحل الظامئ إلى المـاء ، ودم الطعنـة المتفجر من الجرح يشبه بانزاع المخاض الضوارب ، وما أن تنتهي المعركة حتى تقوم الإبل بدور المصلح ، فيفدون بها الأسرى ويدوّن بها القتلى ، وكثيرا ما ينتـزع الشعراء من طـبائع الإبل العنيـفة صورا يشـبهون بها أنفسهم وأعـداءهم أثنـاء الحروب ، فهم يمشون إلى الحرب غير مبالين بأخطارها ، ويسمون إليها سـمو الجمل في تطـاوله ورفعـة عنقه ويقول الشاعر في هذا المقام:

إذا ســتنزلوا عنهـن للطعـن ارقـلوا

إلى المـوت ارقـال الجمـال المصـاعب

رجـال متـى يدعـوا إلى المـوت يرقلوا

إليـه كـأرقـال الجمــال المصـاعب

وقـال الشاعر عمرو بن قميئـة حول كيف كان الشعراء يلبون نـداء الحرب على ظهور الإبـل النجيبـة :

وحـيّ من الأحيـاء عـود عـرمــرم

مـدل فلا يخشـون مـن غيب اخيـاف

سـمونا لهـم مـن أرضنـا وسـمائنـا

نغـاورهـم مـن بعـد أرض بايجـاف

علـى كـل معـرن وذات خــزامة

مصـاعيب لم يذللـن قبـلي بتـوقـافِ

كما تـدلّ الأبيـات التي قالهـا الشاعر ثمـامة بن عـارم على أن المقاتلين كانوا يواجهـون أعداءهم على ظهور الإبـل ، وكانوا يكرون بهـا ويفـرون ، تمـاماً مثلمـا يفعلون وهـم على ظهـور الخيـل :

رددتُ لضـبة أمــوالَهــا

وكـادتْ بــلادُهـم تُسـتلبْ

بكـرّ المطــيّ وانعــابـه

وبالكــورِ اركبــه وبالقَـتب

لقد تعلق الإنسـان الجاهلي في حيـاته بظـاهـرتين هامتين همـا : المطـر والإبـل ، لأنّ طبيعـة الحيـاة الرعـوية فرضت عليه تقديرهما ، ولان الصـحراء الظامئـة لا يطفئ عطشها إلا المطر ، والحناجـر الجافة لا ترتوي إلا بلبن الناقـة ، ولان الناقـة تشـتاق للمطر وتفـرح به ، ولان رحـلات الصحراء والهجرات المتوالية كانت – في أغلبها – بحثـا عن الماء والمرعى .

وصـور الشعر الجاهلي شوق الإبل إلى المطـر وفرحها به ، فهي لذلك تشـيم (تقدير أين موقع البرق) ، البرق وتتعرف على مسقط الغيث وتنـزع إليه ، وقال الشاعر الطفيل الغنـوي واصفا ذلك :

ظعـائن أبـرقـن الخـريف وشـمنه وخفـن الهمــام أن تقـاد قنـابلـه

علـى اثر حيّ لا يرى النجـم طالعـا مـن الليـل إلا وهـو بـاد منـازلـه

ومـن جميـل قـول الشـعراء في وصـف النـاقـة مـا قـالـه الشـاعر بشـامة بن العـذير :

كـأنّ يديهـــا إذا أرقـلت

وقـد حـرن ثـم اهتـدين السـبيلا

يـدا سـابح خـرَّ فـي غمـرة

وقـد شــارف المـوت إلاّ قليـلا

إذا أقبلـت قلـتُ مشـحونـة

أطـاعت لهـا الريـح قلعـا جفـولا

وأن أدبـرت قلـت مـذعـورة

مـن الـرّبـد تتبـع هيقـا ذمـولا

أمـا كيف تأتّـي للشعراء كل هذا الزخم والإلهـام في وصف الإبـل ، وتضمينها في قصائدهم بجملة الخصال والأوصاف التي أوردنـاها في سياق هذا الباب ، فإنّ الشعراء كانوا يعيشون مع قبـائلهم وبين جنبـات أوطـانهم حيث المراعي والآبـار ، وعرفوا عن كثب ، بل عن ممارسة وطول خبرة الكثير عن حياة الإبل ، كما أنّهم عرفوا كل المجالات التي أدت فيها هذه الحيوانات التراثية الحساسة دوراً ونفعاً في حياة العربي من ركوب وحمل ولبن ولحم ودفء وجَمال معـاناة في المـفاوز والقفار ، وهجير الصحراء ولفحها ودفع الديّات وحقن الدمـاء وتزويج الشباب وزفـة العروس والظعائن المرتحلات وجلب الماء من الآبار وصيد الوحش والغزلان مما تزخر به حياة العربي في صحرائه الغنيـة بالخيـال الخصب والشاعرية النادرة ، وقد فتحت لهم هذه الصحراء نوافذ مشـرعة وفضاءات جميلة كي يبدعوا في وصفهم للنـاقة ، فإذا تناولوا موضـوعاً يصفـونه ألمـوا بجميـع أجزائه وجمعوا كل عناصره ، لا يكادون أن يذروا منها شيئاً ، وتسللوا إلى كل المعاني البديعـة خفياً أو ظاهراً ، ومن مجموع الدقائق والأجزاء كونوا له صورة واضحة المعالم ، وكانت كل كلمة أو معنى تضيف مَعلماً من مَعَالِم الصـورة ، ويختارون الألفاظ الدّالة حتى ينظر إلى الصورة وقد بدت ألوانهـا وحركاتها ، ويظهـر هذا في ما عرضنـاه من شعر لاسيما ما قاله شاعر المعلقات طرفة بن العبد في ناقتـه الأثيـرة ، فقد وصفها بالسرعة والقوة والأمـان والضخامة والاحتمـاء بها ، والمتانة كالجمل ووثاقـة الخلق واكتناز اللحم ، والطول كالنعـامة ، وهي زعراء ، ربداء ، تصلح للسباق فتباري عتـاق النـوق ، وهي ناقـة توافر لها الربيع النامي ، والحدائق الخضراء ، فكان ذلك سبب سمنها وضخامتها وألا يعتريها الخـلاء والحران ، وتستجيب بسرعة لصوت الداعي وتأتمـر بأمر الزاجر . كما تناول ابن العبد أذنيها فجعل إحساسهما قوياً تتسـمعان الهمس ، وتحسـان الخطر ، وعينـاها محددتان كالحربـة ، ومن ينظر إليها سيعرف على الفور كرم أصلها ونجابتهـا. وقال الشاعر أبو ذؤيب الهذلي وهو أحد الشعراء المخضرمين الذين عاشوا في الجاهلية وفي الإسـلام في الناقـة :

تغـدو بـه خـوصــاء جريهــا حـلق الرحـالـة فهــي رخـو تمـزع

ووصف الشاعر الأخطل سـلوك ناقتـه عندما يخفيهـا ويعقبهـا بســوطه قائـلاً :

إذا عاقبتهـا الكـف بالسـوط راوحت علـى الابـن والتبغيــل بالخطــران

بـذي خصـل سـبط العسـيب كأنه علـى الحـاذ والانسـاء غصـن أهــان

كـان مقيهــا إذا مـا تحــدرا علـى واضــح مـن ليتهـا وشــلان

أمـا ناقـة الشاعر الحارث بن حِلِـزّة اليشكري فهي سريعـة كالنعامة ، وهي أم تعيش في أرض متراميـة ومرتفعـة فوق الأرض ، وهو يتلهى في الهواجر ويتخلّص من همّـه وبالسـفر ، فيقـول :

أتلهّـى بهـا الهواجـر إذ كـلـ لُ ابن هـمّ بلبـة عميـاء

ونختتم هذا الفصـل بما قـاله الشاعر مهيـار الديملي عن الإبل ويبـاعد بينها وبين الأذى بعصى الرعـاة لأنهـا إبل مكرمـة عليه ، ويكفي أن تجرّ شـأن الحرَّ الذي تكفيه الإشـارة فهي إبل كالسـادة ، فيقول وقد كتب بها إلى أبـي سعيد عبدالرحيم الذي رجع من الحج :

رعـت بيـن حاجـزوا لنعـف شـهراً

جميمـاً وعبـت شـآبيب غــزرا

مراحـاً مجلـلة عُقـلهــا

تـرى الخصب أوسـع من أن تجـرا

مكـرمة عـن عصـي الرعـاة

فـان كـان لابـد روع فـزجــرا

ولا ظعـن ثـم مرحــولة

تجـرّ الجنـوب ولا ضـيف يقــرى

بقلم : محمد رجب السامرائي و محمود اسماعيل بدر



تحياتي لكم

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:33 PM
مسميات الابل :
الحلال

ويقصد بها الابل على وجه الخصوص

الذود ( الذيدان )

البوش

الطرش

الدبش ( الأدباش )

الرعايا

الجهام

العرب ( العرابا )

الخور

حرش العراقيب

مقرعات التوادي

طوال النسانيس

حلوات اللبن

شمخ النيب

شمخ الذرا

شمخ القيد

علط الأرقاب

سحج العشاير

مهرجعات الحنين

حم الشعاف

حم الذرا


مسميات الإبل ومسميات الناقة

مسميات للأنثى

( بكرة - ناقـة - فاطـر )



مسميات للذكر

( قعود - جمل ( بعير ) - هرش )




مسميات أخرى للإبل

مسوح - حاشي - حشو - همل - رحول - زباء - رموح - جفول - شرود - ضجور - عوصاء - الوجناء - القوداء - الطيوح




وهناك تسميات أخرى تعتمد على أعمارها
حوار : العمر ستة شهور ويعتمد على امه

مخلول:العمر سنة وبدا يشرب الماء والأكل

مفرود : العمر سنة الى سنتين يعتمد على نفسه كلياُ

لقي :العمر سنتين الى ثلاث سنوات والتقى مع اخيه في الولاده الثانية للأم

حق : العمر ثلاثة سنوات الى أربع وبداء يحمل الأثقال على ظهره

جذع : العمر أربع سنوات الى خمسة

ثني : العمر خمسة سنوات الى ستة سنوات وبدل الزوج الأول من القواطع

رباع : العمر ستة سنوات الى سبعه وبدل الزوج الثاني من القواطع

سديس : العمر سبع سنوات الى ثمانيه وبدل الزوج الثالث من القواطع
-**




تسميات عامية :
الحيران : صغير الناقة بشكل عام

القعود : جمل صغير ذكر

بكرة : ناقة صغيرة

الجمل أو البعير : جمل بالغ ذكر

الناقة : الإنثى في السنة الثامنة عندما يسمح لها بالإنجاب

الهرش : الجمل فوق العشرين عاماً

الفاطر : الناقة فوق العشرين عاماً

ذلول: ناقة ركوب لا يسمح لها بالإنجاب

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:35 PM
مصطلحات ومسميات في الابل


الضيار والمهملي:

*المهملي والضيار والبو والصرارمسميات معروفةعند ملاك الابل وبعض محبيها أليكم التفاصيل:


المهملي: هو حبل مطوي بطريقة عصا تضير به الناقه لمدة 24ساعة مع وضع دمن (لبرازالناشف) في انف الناقة ويوضع معه الوبر لمنعها من الشم ثم يسحب المهملي منها ويوضع الحوار امامها ما يجعلها انها تعتقد انها حوارها ويا سبحان الله.

الضيار: هو ان يقوم صاحب الناقة باجبارها على ارضاع حوار ليس بابنها بعد ان تتوهم انة ابنها.

الصرار: الي يوضع في ضرع الناقة لكي لا يرضع حوارها وتغرز اي توقف ادرار الحليب وهو عبارة عن خشب توضع فية حلمات الضرع ويربط بخيط ناعم.

خلال: عبارة عن عوود من الخشب يوضع في انف الحوار لكي لا يرضع امة.

البو: قطعة من جلد الحوار توضع قريب من الناقه لشمها وهي وسيلة للتغلب على عدم ادرار الناقة للحليب من تأثير حزنها على موت صغيرها .



مسميات مواصفات الأبل الطيبة وهناك مجموعة من المعايير يحددهاأصحاب الذوق ومنها:


المشافر (المهادر): ان تكون ضافية ومهدلة الى الاسفل

اللحي: ان يون طويلا .

الذيل: ان يكون عريض

الفخذ ان تكون افخاذها مكتنزة باللحم.

الخد: ان يكون عريضا والرئس كبير .

السنام: ان يكون متاخرا وعريضا ومستدير.

الساق: ان تكون جليلة عضم الساق.

الرقبة: ان تكون طويلة وممتدة اللى الامام.

النحر: ان يكون لها نحر وزور واسعين .

الذراع: ان يكون جليل العضم وعريضة .

الأذن: تفضل الاذن الطويلة الحادة.

الطول: تفضل الناقة الطويلة.

الخف: ان بكون وسيع الاستدارة.

العرقوبان: تكون المسافة بين العرقوبين واسعة يعني فجحاء

العيز الردف,الفقار: قصيرة المسافة في نهاية السنام وكرة الذيل وان يكون عريضا اذا نضر الى الناقة من الخلف اي ان تكون المسافة بين الوكين عريضة.

شعفة السنام: وهو الشعر الي يغطي السنامفتفضل ذات الشعر الكثير الملتوي كانة حلقات لان ذات الشعلر المستقم لاترغب.

الغارب: تفضل ذات الغارب المارقيعني المرتفع الى اعلى والمرتفع الى الامام.

العرنونhttp://www.alnadawi.com/vb/images/smilies/frown.gif العرنين)تفضل الي عرنونها مرتفع كانة قوس.

الشاكلة: ان تكون الشاكلة طافية وغير مرتفعة.


وعلما ان المواصفات تختلف من ناقة الى أخرى مثلا في المجاهيم تختلف عن المغاتير.

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:36 PM
الغب : الإبل التي تشرب مرَّة واحدة كل يومين .
الغب الطلق : الإبل التي تسير أثناء النهار لتشرب من الورد .
الغب القرب : الإبل التي تسير في الليل لتشرب من الورد .
الربع : الإبل التي تشرب الماء مرَّة كل ثلاثة أيام .
الظاهرة : الإبل التي تشرب الماء مرة واحدة كل يوم .
الرفة : الإبل التي تشرب في أي وقت .
القصريد : الإبل التي تشرب القليل من الماء .
العرجاء : الإبل التي تشرب مرَّة في النهار ومرَّة في الليل
التندية : الإبل التي تعود إلى الورد لتشرب ثانية .
سلوف : ناقة تتقدم قطيع الإبل عند الورد لتشرب .
دفون : ناقة في وسط قطيع الإبل الذي يسير للشرب .
ملواح : ناقة سريعة العطش . وتسمى أيضاً ( الهافَّة )
عيوف : ناقة تشم الماء ولا تشرب منه كثيراً .
مُقامح : ناقة لا تشرب لداء أصابها .
رقوب : ناقة لا تدنو من حوض الشرب أثناء الزحام , بل تنتظر وتراقب.
ملحاح : ناقة تبقى حول حوض الشرب معظم وقتها, ولا تترك الورد كثيراً.
ميراد : ناقة تتعجل للوصول إلى الورد لتشرب .
الهيام : الإبل العطشى , قال تعالى / فشاربون شرب الهيم /صدق الله العظيم


مسميات مستلزمات الابل والادوات التي تستخدم


(( الخطام )) :

وهو الحبل المستعمل لربط الجمل من الرأس والرقبه ويستعمل لجمال التحميل أو السباق ويتكون من .خناقه ( وهو جزء

الحبل حول الرقبه ) .


حكمه

( الجزء التالي من الحبل حول الفم واعلى الأنف ) .


مقود

( وهو الجزء المتدلى بعد الرأس من الحبل ) .


الكلسه


( وتعني نهاية الحبل على هيئة حلقة مستطيلة للمسك بها ) .



عذار

( وهو حبل يثبت من جانبي الحكمه وخلف الرأس ) .


فريج

( حبل يستعمل مع خطام في فترة التدريب للجمال على الركوب ويعتبر حبل ثاني يستخدم لتوجيه أتجاه سير الجمل ) .


اللثام

( وهي شبه كيس أو كمامه تستعمل حول الأنف والفم لتمنع الجمل من العض أو أكل الرمال أو الروث ) . كما تستعمل

للجمال الهائجة عند السحب



( كلسه )

خلف جمل أخر , ويمكن استعمال حكمه أخرى مع العذار خشية عض الانسان أو الحيوان)

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:39 PM
حوار : ولد الناقة حديث الولادة
حاشي : صغير الابل
قعود : الجمل الصغير
بكرة : الناقة الصغيرة
خلفة : الناقة بعد الولاده ويتبعها وليدها
عشرا : الخلفة أكملت سنة بعد الولادة وحملت من جديد بحيث يصبح لنها (حامضا) .
فاطر : كبيرة السن من الابل الاناث
هرش : كبير السن من الجمال.
ذلول : الناقة السريعة العدو ولها مواصفات خاصة .
زمل : مجموعة من الجمال (قافلة)
خلوج : الناقة اذا مات أو ذبح حوارها تظل مدة تحن وتخلج وتعود الى المكان الذي فقدته فيه .
مسوح : الناقة اذا ولدت وخبئ وليدها وحلبت وأستمر يحلب منها وليس لها ولد يرضعها .
جفال : عندما تفاجأ الابل بخروج شئ عليها غريب تعدو كثيرا حتى تهدأ .
خريش : الناقة المصابة بجفال وعدم استقرار ولاتمكن أحد من لمسها أو الاقتراب منها .
مردوفة : على ظهرها شخصين
المغاتير : الابل فاتحة اللون .
المجاهيم : الابل السود
الهمل : الابل التي ترعى بدون راعي
رحول : الناقة أو الجمل الذي يشد عليه ويرحل من مكان لأخر .
سانيه : الناقة التي يخرج عليها الماء من البئر .



ثالثاً : أجزاء الجمل أو الناقة ..

السنام : هو الجزء البارز في ظهر الناقة
الغارب : بين السنام والرقبة مما يلي السنام من الامام
الردف : مما يلي السنام من الخلف
فرسن : خف الجمل
سلاما : قوائم الجمل
وبر : الصوف الموجود على ظهر الجمل
السبيب : الشعر الموجود في ذيل الجمل




مسميات امراض الابل

المعروفه عند اهل الابل من باديه وحاضره ..



1- الهيام

2-النحاز

3- الذيبه

4-البدوه

5-الحلل

6- النويخص

7- الحظات

8-الخشام

9- الدبدبه

10-الصبه

11-الوذم

12- الجرب

13 القرع

14-الحلل

15 قلب العصب

17-الطير

18- الحرد

19- الجنفه

20-الضبه

21-السلاات

22-الحفاء

23- الخباش

24- النزر

25- الوريم

26- الضفاره

27- الشوكه

28- الثفن

29-العضد

30- الدوام

31- الجثام

32-الكلبه

33- الرضيفه

34- الخراش

35- القرطه

36- الجدري

37- ضلع الركاب

38- النفه

39- الهمار

40- النغف

41- العطاش

42- النويره

43 - السعار



http://www.alnadawi.com/vb/images/alnadawi/statusicon/user_offline.gif

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:42 PM
مسميات قطعان الابل


1- الذود،
ويتراوح عدد أفراده ما بين 3 إلى 10 .

2- الصرمة،
ويطلق على القطيع من الإبل الذي يتجاوز عدد افراده الذود إلى الثلاثين.

3- الهمجة،
ويطلق على القطيع الذي يتجاوز عدد أفراده الإربعين ويقل عن المائة.

4- الهنيدة ،
وهو ما تجاوز عدده المائة.

http://www.alnadawi.com/vb/images/alnadawi/statusicon/user_offline.gif

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:43 PM
مسميات الابل حسن انواعها

1- الإبل الشدقمية ،
وتنسب إلى شدقم، وهو فحل كريم كان للنعمان بن المنذر.

2- الإبل الشدنيات،
وتنسب إلى شدن وهو موضع باليمن ،



3- الإبل الأرحبية :
وتنسب إلى أرحب في همدان.




مسميات سيـــــر الإبـــــل


أطلق العرب على سير الإبل أسماء مختلفة حسب السرعة ، ذكر ابن سيده عن الإبل سيرها وضروبه فقال:

ـ الهملجة ،
وهو السير دون الإسراع.

ـ العنق،
وهو السير السريع.

ـ التبغيـل،
وهـو مشي في اختـلاط بـين الهملجة والعنق.

ـ التأويب،
وهو سير الإبل في النهار والتوقف في الليل.

ـ الجمز،
وهو أسرع من العنق أي أقصى سرعة الجمل.

ـ الخبزٌ،
وهو ضرب البعير الأرض بيديه أثناء السير

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:44 PM
مسميات زيـنــــــــة الإبـــــــــــل

أهتم راكبو الإبل بزينتها اهتماماً كبيراً ولاسيما في مايوضع عليها ويربط بها ،
وعلى هذا زين العربي الإبل وأضاف إلى حسنهـا في خلقها أموراً تتصل
بتسهيل ركوبها والجلوس علي ظهرها ،
أو ما يشد به ما على ظهرهـا من رحل من جهة الذيل أو من جهة البطن ،
ولم ينس ما تقاد به الإبل أو ماتربط به حينما تكون مستقرة في مواضع مباركها ،
ومن أهم أدوات الزينة ما يلي:

1- الرحــل

الرحل هو السرج الذي يوضع على الناقة ليجلس عليه الراكب،
قال بن سيده " قال صاحب العين الرحل مركب للبعير" ،
ويقصد بصاحب العين الخليل بن أحمد أي أن هذا القول مسند للخليل في كتاب العين ،
واشتقوا من لفظه الرحل فعلاً وهو رحلت الناقة أرحلها أو رحلت الرحل أرحله ،
قال بن سيده " وقد رحلت الرحل أرحله رحلاً وضعته على البعير ،
وكذلك رحُلت البعير أرحله رحلا وأرتحلته وضعت عليه الرحل " ،
وقد جاء في الشعر القديم ذكر الرحل ووضعه على البعير تماماً كما جاء عند اللغويين ،

قال ا لمثقب يتحدث عن ناقته:


إذا مـا قمـت أرحلهـا بليـل ..... تأوه آهة الرجـل الحزيــن

يطلق العرب علي الرحل لفظة الكور ،
ويجمع على أكوار ويقصد به الرحل وما يوضع عليه من قماش أوجلد ،
وللرحل أسماء متعددة منها الإكاف والوكاف
"الإكاف والوكاف يكون للبعير والحمار والبغل".
كذلك اهتم العرب بالمادة التي يصنع منها الرحل وهي الخشب ،
فسميت بأسماء مختلفة منها كما نقله ابن سيده "العظم وهو خشب الرحل ،
وقدوح الرحل عيدانه".


2- الـوضـين

يثبت الرحل على الناقة باستخدام حبل أو رباط مما كان متاحاً من المواد ،
ويصنع ذلك الحبل غالباً من الصوف أو الشعر وينسج نسجاً ،
ويراعى فيه تداخل ألوان الشعر من أبيض وأسود ،
فيكوّن ذلك منظرا جميلاً ، ولهذا الحبل أسماء متعددة
قال ابن سيده
" الغرضة والغرض هو الوضين والسفيف والبطان والحقب واللبب والسناف والشكال" ،
وكل هذه الأسماء أجزاء من الحبل الذي يثبت الرحل وهو الوضين ، أما وصف الوضين»
هو المنسوج من شعر لأنه يوضن بعضه على بعض أي ينضد،
وقيل يسمى حزام الرحل وضينا"،
وتجد في الشعر ذكر لهذا الوضين حيث يقول المثقب:

إذا قلقلـت أشـد لها سنافاً ..... أما الزور من قلق الوضـين

فالسناف هنا حبل يوصل بين الوضين وصدر الناقة يثبت به الوضين نفسه
إذا قلق الوضين لقلق الناقة أي سيرها سريعاً.


3- الخطــــام
الخطام :هو المقود الذي يقاد به البعير وتعريفه
"ما وضع في أنف البعير ليقاد به وجمعه خطم" ،
ومن عادة أصحاب الإبل أنهم يثقبون أنف الناقة ويجعلون فيه حلقة تسمي البرة
"البرة التي تجعل في أحد جانبي المنخرين وهي من صفر.. البرة يشد فيها زمام الناقة"،
فالواضح من هذا الوصف أن الخطام ،
وهو الزمام يربط في هذه الحلقة التي في أنف البعير ليقاد منها ،
ومن أسماء الخطام كما أبان ابن سيده الرسن ، يقول "رسنت البعير ".


4- الغبيـــط

الغبيط هو الهودج الذي يجعل على ظهــر البعـير فوق الرحـل ،
ويقصد منـه أن تجلس فيـه المرأة وهي في ستر ،
وقد ذكر ابن سيـده فقال "الغبيط المركب"،
وقد يسمى هذا الغبيط بالظعائن والظعن
قال بان سيده " الظعائن والظعن الهوادج كان فيه النساء
أو لم يكن ... الهوادج مراكب مثل الحفة
إلا إن الهودج يقبب والمحفة لا تقبب ... والحدج كالمحفة وجمعه احداج وحدوج ".


5- الرجـازة والنحـيزة

لم يفت أهل الإبل إكمال الزينة ببعض ما يعلق على الإبل ،
فمن ذلك الرجازة " وهي شعر أو صوف يعلق على الهودج في خيوط يزين بها ...
الجزجزة خصلة من صوف تعلق بالهودج يزين بها"،
أما النحيزة فيقول عنها ابن سيده
"نسيجة طويلة يكون عرضها شبراً وعظمة ذراع تعلق على الهودج يزين بها ".

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:45 PM
مختصر لبعض ماورد

الإبل هو الاسم المشهور والبدو ينطقونه ( البل ) بالتخفيف . ولك أن تقول : الأباعر - البعارين - الحلال وفي الفصيح ( الجمال ).
والذكر يسمى : جمل - بعير - فحل والصغير يسمى : حوار عند الولادة و: حاشي - قعود جمعها حواشي وقعدان والأنثى تسمى ناقة - والشابة منهن تسمى بكرة . والعجوز تسمى فاطر .
ويقال : أين أباعركم أو ذودكم أو إبلكم
ويقال : عند فلان 100 متن أو 100 خابط ، لأنها تخبط بيديها .

ذود من الإبل ..
بعض المصطلحات الشائعة :
الذود : وهي المجموعة من الإبل تسمى ( ذود ) والذود من عشرين فما فوق وما أقل يقال عنه ( نوق ) أو ( نياق ) أو ( منايح )
القيد : هو ربط يدي الجمل مع بعض حتى ما ( يضرّب ) الناقة ولا يقيّد إلا في موسم الشتاء عند هيجانه !

الهجار : ربط اليد بالرجل : وهو أسهل في المشي وقد يستخدم الهجار مع القيد إذا كان الفحل عنيفا .
المقهور : يطلق على الواحد من صغار الإبل ويجمعونها عند الرحول ، والهدف من ذلك حتى لاتذيّر الإبل بكثرة لعبها ، وسميت بذلك لقهرها عن أمهاتها
وحتى تتعوّد على الرحول فتتبعها في كل مكان ..!
ويجعل البدو للمجاهيم ( ذوات اللون الأسود ) رحولا عفراء حتى تتميز ويراها بقية الذود ..
الفحول


عادة ما تظهر ( اللهاة ) في فم الفحل أيام الشتاء وهو موسم التزاوج وقد تضر الفحل بسد حلقه ، فبعضهم يقطعها أ و يشقها حتى لا تنتفخ ، وهي تظهر عند الغضب أو رؤية فحل آخر .


الزور أو الزار :
هو العظم الناتئ أسفل الغارب ومن ميزاته أنه عريض وفائدته في أن البعير يبرك عليه ويستخدمه في الدفاع عن نفسه .


ألوان الإبل :
تقسم الإبل حسب ألوانها إلى قسمين رئيسين : المغاتير والمجاهيم
أما المغاتير واحدتها مغتر : هي ذوات اللون الفاتح وتقسم إلى : الوضح وهي ذات اللون الأبيض –
الصفر : وهي ذات اللون الأصفر ورأس سنامها أسود –
الشعل ولونها أصفر خالص بدون أي سواد – الحمر وهي ذات اللون البيج مع أحمر قليل .
وأما المجاهيم واحدتها مجهم : فهي ذوات اللون الأسود ومنها : المجهم وهي السوداء تماما – ملحاء – صهباء وهي ذات الأسود الفاتح – زرقاء وهي التي في بطن يديها بياض وفي أسفل رقبتها .
وهناك الوان أخرى مثل : برصاء : وهي البيضاء الخالصة .
قمراء : لونها مثل لون القمر بيضاء في رمادي وفي كتفها شعر يميل للسواد .
والناقة البيضاء تسمى : عفراء – شقحاء – برصاء – قمراء – وضحاء .

مميزات الجمال في الإبل :

ناقة صفراء ..
1 – الرقبة تكون نحيفة وطويلة للأمام ، وإذا رجعت الرقبة للخلف تسمى ( عنجاء ) .
2 – الرأس : يحبذ أن يكون الخد عريضا وطويلا و البراطم ( الشفتين ) تتهاطل أي تتأرجح وتسمى ( ناقة رثماء ) أو ( لها مهدل ) ، والأنف يحبذ أن يكون له عرنون يعني تقوّس وفي طرفه سواد في المنخرين .
3- الأذان يحبذ أن تكون مرتخية .
4- العيون مكحلة .
5- الغارب مرتفع .
6- السنام يكون ( فاهق ) أي راجع للخلف بشدة إلى حد الذيل ، بحيث لايوجد للناقة ورك .
7- العظام : أن تكون دقيقة ومتوسطة ولاتكون عريضة ، وكذا المواطي تكون صغيرة .
8- العرقوب : في الفحل خاصة يحبذ أن يكون ضخما .
وبصفة عامة في الإبل فإن الناقة المزيونة هي التي تمد رقبتها أثناء المشي ويكون غاربها مرتفعا وسنامها إلى الخلف ، كأنها تصعد مرتفعا ، ويسمونها ( قعساء ) و( أقعس ) .

ميزات المغاتير :
آذانها مرتخية – ذيلها قصير قليلا – استجابتها للراعي سريعة – سهلة التطبيع .



لاحظ أذان الملحاء ..
ميزات المجاهيم :
آذانها مرتفعة – ذيلها طويل وعريض – مدرة للحليب – جسمها أعرض واضخم – مواطيها أكبر . ومن عيوبها : لاتستجيب للراعي بسهولة – يصيبها مرض ( العصفور ) إذا تأخر الراعي عن حلبها . وهذا من أمراض الثدي عند النوق وهناك مرض ( الحضاة ) وهو بسبب أي جرح يكبر ويتضخم حتى يفسد الثدي .


مشي الإبل له أسماء وعادة ما يسمى الركض السريع ( البطح ) أو ( الهجيج

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:54 PM
بالنسبه لمصطلح الهيام ( كمرض )


تعريف الهيام

هو تسمم دموي او معوي يصيب الابل



مسببات مرض الهيام

لايعرف للهيام مسببات يستند عليها ولكن يوجد احتمالات ليست


مؤكده وهي

-- يرجع الناس اسباب الهيام الى أكل الابل فضلاتها بعد اخراجها وهذا شي ملحوظ وثابت

عند من يقومون باطعام ابلهم بالشعير تحديدا وتاثير هذه الظاهر على صغار الابل اكبر من كبارها


--

-- في الماضي كان الهيام موجودا في الابل ولا يعرف له سبب قبل ورود الاعلاف وكان يظهر في اغلب


الاحيان بعد أكل الابل العشب وكانو يسمونه بالسلاق واذا استفحل له طرق علاج ليست بيطريه سوف ياتي ذكرها



وهذا هو التسمم المعوي من حوار العشب وهذه المطيه لو اتت وهي سليمه للعشب ماضرها بأذن الله





اعراض مرض الهيام


اعراض التسمم الدموي المعروف بالهيام

1- انتفاخات في جسم المطيه وبالذات في بطنها او نحرها او زارها ويأصل في مراحله النهائيه

الى الرقبه (( ويسمى في هذه المرحله الجرجور ويصعب علاجه في هذه المرحله الا ان يشأ الله ))


أعراض مرض التسمم المعوي المعروف بالهيام

1- ضمور البطن ونشفان جسم المطيه ونقصان شحمها وقلة شهيتها للأكل

وفي مراحله النهائيه (( يصيب المطيه اسهال ويصعب علاجه الا ان يشأالله ))




طرق علاجه


الطب البيطري يوجد لديه علاج لكل النوعين ويكون جيد المفعول اذا كان المرض في بدا ياته

وهي عبار عن ابر وحبوب يعالج بها من لديه هذا المرض حلاله والشافي رب العالمين سبحانه




العلاج الشعبي


التسمم الدموي المعروف بالهيام لا يوجد له علاج يستند عليه الى الان مع وجود محاولات ليست أكيدت النفع



اما التسمم المعوي فقد جرب البعض استخدام الكي ونفع في علاج حالات كثيره بأذن الله


وطريقة الكي هي


1- التحليق على سر المطيه

2- وضع مطرق عند مفصل الرقبه من الجسم والمعروف بالمنحر او الثغبه على طول مذكاة المطيه

3- وضع مطرق صغير فوق ذيل المطيه مباشره



طرق اخرى غير الكي


1- تغر المطيه بزيت السمسم ويراعى مسك لسان المطيه لا تشرق بالزيت

2- البعض استخدم زيت السيارات الموبيل بقدر علبه ونجح بأذن الله


تعريف مصطلح الهيام كعطش :

الهيام فهي الإبل العطاش الواحدة هيمانة وقال تعالى "فشاربون شرب الهيم" وتسمى العرب ما بقي من ماء في الحوض بعد ورود الإبل عليه وبعد الارتواء بـ الخضج .




اخي مراد هذا مبحث كامل ربما يكون مكرر أسماء الإبل عندالعرب

المسميات هنا قد تختلف اختلافا جزئيا او كليا عن المسميات المتعارف عليها لدينا لذا سوف نستعين به كمرجع :

أسماء الإبل عندالعرب

1- أسماء الإبل حسب العمر :

إذا وقع ولد الناقة ، فهو قبل أن تقع عليه الأسماء سليل . فإذا وقعت عليه أسماء التذكير والتأنيث فالذكر سقب ، والأنثى حائل .

فإذا قام ومشى وتحرك ، قيل رشح ، فهو راشح ، وهي المطفل وما زال ولدها صغيراً . فإذا ارتفع عن الرشح وانطوى خلقه ، وقوى ومشى مع أمه ، قيل : قد جدل وهو حوار جادل ، إذا نبت في سنامه شيء من الشحم قيل : قد أكعر ، فهو (مكعر) وهو في هذا كله حوار . فإذا كان من نتاج الربيع فهو (ربع) ، والأم (مربع) فإذا كان من عاداتها أن تنتج في أول النتاج فهي (مرباع) . فإذا نتجت الناقة في الصيف ، قيل : (ناقة مصياف) ، وقيل لولدها : (هبع) ويقال في المثل : ماله هبع ولا ربع .

فإذا كان للحوار تسعة أشهر ، أو ثمانية فهو (أفيل) ، والأنثى (أفيلة) فإذا بلغ الحوار سنة ففصل ، فهو (فصيل) ، (وفطيم) . والأم (فاطم) لا تدخلها الهاء وإذا تم رضاعة سنة ولزمه اسم الفصيل حمل على أمه من العام المقبل ، فإذا لقحت فهي (خلفة) ، والجماع (مخاض) وبه سمي الفصيل تلك الساعة (ابن مخاض) فلا يزال ابن مخاض حتى تضع أمه ، فإذا وضعت أمه ، وصار لها لبن من غيره فهو (لبون) . فلا يزال ابن لبون سنة .

فإذا استحقت أمه حملاً آخر بعد الأول فهو (حق) ، فإذا اتت عليه سنة بعد حق فهو (جذع) . فإذا تمت سنة ، وألقى ثنيته فهو (ثني) ، (وثنى) فإذا ألقى رباعيته فهو (رباع) . والأنثى (رباعية) ، فإذا ألقى سديسة فهو (سديس) و (سدس) .

هذه الأسماء كلها قبل ظهور الناب في فمه ، فإذا خرج نابه فقد بزل ، فهو (بازل) فإذا أتت عليه بعد البزل سنة ، فهو (مخلف عام) . وإذا أتت عليه سنتان فهو (مخلف عامين) فإذا أتت عليه ثلاثة أعوام فهو (مخلف ثلاثة أعوام) ويقال للناقة (بازل وبزول) ، و (شارف وشروف) .

وإذا اشتد نابه ، وغلظ ، قيل : (عصل يعصل تعصيلاً) .

وإذا طال نابه وأصفر ، قيل : (عرد يعرد عروداً) . فإذا جاوز ذلك فهو (عود) وإذا جاوز ذلك فأسن ، وفيه بقية ، قيل : (جمل قحر ***ارية) ويقال للأنثى (قحره) . فإذا جاوز القحر ، فشمط وجهه وذنبه وتناثر هلب ذنبه فهو (ثلب) .

وربما إشهاب وجهه وذنبه من غير سن وذلك من أكل الحمض .

فإذا جاوز هذا السن فرق وضعف ، فهو (عشبة وعشمة) . والناقة والجمل في البازل سواء .

فإذا جاوزت الأنثى البزول ، فهي (جلفزيز) . فإذا جاوزت ذلك ، فهي (عوزم) . والعوزم التي أسنت وفيها بقية . وهي في البزول ناب . ويقال (ناب ونيوب) والجمع (نيب) . فإذا جاوزت العوزم فهي (ضرزم) . فإذا ارتفعت وتكسرت أسنانها ، وعابت ، أي دخلها عيب ، قيل : ناقة (لطلط) ، وناقة (دردح) وناقة (كاف) في الإناث والذكور ، فإذا سال لعابها قيل : (ناقة ماجه) ويقال : عمر البيعر أن ينتج مع الغلام فينحر في عرسه .

- وهناك ترتيب موجز في ترتيب سن البعير أو رده الثعاليبي في كتابه فقه اللغة للثعاليبي :

(( ولد الناقة ساعة تضعه أمه سليل ، ثم سقب وحوار . فإذا استكمل سنة وفصل عن أمه فهو فصيل . فإذا كان في السنة الثانية فهو ابن مخاض . فإذا كان في الثالثة فهو ابن لبون. فإذا كان في الرابعة واستحق أن يحمل عليه فهو حق . فإذا كان في الخامسة فهو جذع. فإذا كان في السادسة فهو رباع . فإذا كان في العاشرة فهو مخلف ثم مخلف عام ، مخلف عامين فصاعداً . فإذا كان يهرم وفيه بقية فهو عود . فإذا ارتفع عن ذلك فهو قحر . فإذا انكسرت أنيابه فهو ثلب . فإذا ارتفع عن ذلك فهو حاج لأنه يحج ريقه ولا يستطيع أن يحبسه من الكبر . فإذا استحكم هرمه فهو كحكح ))

2- أسماء الإبل حسب اللون :

- أدم والأنثى أدماء : إذا كان البعير خالص البياض الشكل (1) و الشكل (2) .

- العيس : إذا خالط البياض شقره بسيطة وقيل أعيس والأنثى عيساء .

- الأشعل : إذا خالط البياض الذنب أو دخل لون آخر إلى الذنب

- الحمرة : فإذا أحمر وغلبت عليه الشقرة قيل (أصهب) والأنثى (صهباء) الشكل(3) .

وإذا خلصت حمرته قيل (أحمر) والأنثى (حمراء) الشكل(4). فإذا خالط حمرته قنوة قيل (كميت) للذكر والأنثى ، فإن صفت حمرته قيل (أحمر مدمى) ، فإن خالط الحمرة خضرة قيل (أحوى) فإن خالطها صفرة قيل (أحمر رداني) فإن خالطها سواد قيل (أرمك) والأنثى (رمكاء) فإن كانت حمرته كصدأ الحديد قيل (أجأى) والاسم الجؤوه .

- السواد : فإن كان السواد فيه ضعف قيل (أكلف) فإن خالط السواد صفرة قيل (أحوى) ، فإن علق بسوادة بياض قيل (أورق) ، فإن زادت ورقته حتى أظلم بياضه قيل (أدهم) ، فإن اشتد سواده قيل (جون) ، فإن كان بين الغبرة والحمرة قيل (خوار) والأنثى (خوارة)

3- أسماء جماعة الإبل :

- الذود : من الثلاث إلى العشر وقيل من الثلاثة إلى الثلاثين ، و هي مؤنثة لا واحد لها في لفظها ، والكثير أذواد .

- الزيمة : القطعة من الإبل أقلها البعيران وأكثرها الخمسة عشر والجمع زيم

- الرسل : والجمع إرسال : قطيع من الإبل قدر عشر . وقيل ما بين خمس عشرة إلى خمس وعشرين .

- الصرمة : من العشرة إلى الثلاثين ، وقيل إلى الأربعين ، وقيل قطعة قليلة ما بين العشر إلى بضع عشر ، وقيل : بل هي ما بين الثلاثين وخمس وأربعين .

- الصدعة : القطعة من الإبل تبلغ الستين .

- العكرة : قطعة من الإبل تصل إلى السبعين ، وقيل بل هي ما بين الخمسين والمائة وجمعها العكر .

- الجول : القطعة من الإبل والتي تقدر بثلاثين أو أربعين .

- هند وهنيدة : اسم للمائة من الإبل .

- القرج : مائة وخمسون ، وقيل : إذا بلغت من خمسمائة إلى الألف .

- ليلى : القطعة من الإبل بعدد ثلامئه من الإبل .

- الحوم : الإبل الكثيرة ، وقيل التي تزيد عن الألف .

- المدفئة والحرج والجلمد والجامل والرف : قطيع كثير من الإبل .

- أدعى : إذا كان عدد الإبل قليل .

4- أسماء فحول الإبل : وذلك حسب أوصافها :

إذا كان الفحل يودع ويعفى عن الركوب والعمل فهو (مصعب ومقرم وفنيق) فإذا كان مختاراً من الإبل لقرع النوق فهو (قريع) ، فإذا كان هائجاً فهو (قطم) ، فإذا كان غليظاً شديداً فهو (عرباض) و (دوفاس) و (درواس) ، فإذا كان عظيماً فهو (عدبس) و(لكالك) ، فإذا كان قليل اللحم فهو (مقدر) و (لاحق) ، فإذا كان غير مروض فهو (قضيب) ، فإذا كان مذللاً فهو (منوق) و (معبد) و (مخيس) و (مديث) .

5- أسماء الإبل حسب أنسابها :

لقد قسم العرب الإبل تبعاً لأنسابها لما لها من أهمية في تحسين النسل واختيار السلالات الصافية والأصلية : وكان ذلك كما يلي :
- العيدية : إبل منسوبة إلى بني العيد وهم فخذ من بني مهرة وهي غير الإبل المنسوبة إلى مهرة بن حيران والتي يطلق عليها الجمال المهرية .
- الشدقميان : شدقم : اسم فحل كريم كان للنعمان بن المنذر وتنسب إليه الشدقميان من الإبل
- الأصهب : إبل منسوبة إلى صهاب موقع في اليمن .

- النظارية : نسبة إلى بني النظار وهم قوم من عكل .

- بحتر : البحترية من الإبل منسوبة إلى بحتر بن عتود في طيء .

- البيحانية : نسبة إلى بيحان وهو رئيس قبيلة .

- الأرحبية : نسبة إلى بني أرحب من همدان وقيل أنها من إبل اليمن .

- الداعرية : إبل منسوبة إلى فحل اسمه داعر .

- الأموية : نسبة إلى بني أمية .

- العبسية : نسبة إلى بني عبس .

- النميرية : نسبة إلى بني نمر .

- الفاخرية : نسبة إلى الفواخر .

- الصفراوية : نسبة إلى قبيلة بن أبي صفرة .

- المجدية : وهي إبل يمنية : وسميت بذلك نسبة إلى المجد والشرف .

6- أسماء تخص سمن الناقة :

إذا سمنت قليلاً قيل أمخت وأنقت ، فإذا زاد سمنها قيل ملحت ، فإذا غطاها اللحم ، والشحم قيل درم عظمها درماً ، فإذا كان فيها سمن وليست بتلك السمنة فهي طعوم فإذا أكثر لحمها وشحمها فهي مكدنة ، فإاذ سمنت فهي ناوية ، فإذا أمتلأت سمناً فهي مستوكبة ، فإذا بلغت غاية السمن فهي متوعبة ونهية .

7- أسماء تخص هزال البعير :

بعير مهزول ، ثم شاسب ، ثم شاسف ، ثم خاسف ، ثم نضو ، ثم رازح ، ثم رازم.

8- أسماء في سائر أوصاف النوق :

إذا بلغت الناقة في حملها عشرة أشهر في عشراء ، ثم لا يزال ذلك اسمها حتى تضع وبعدما تضع ، فإذا كانت حديثة العهد بالنتاج فهي عائذ ، فإذا مشى معها ولدها فهي مطفل ، فإذا مات ولدها أو نحر فهي سلوب ، فإذا عطفت على ولد غيرها فرئمته فهي تائم فإن ترأمه ولكنها تشمه ولا تدر عليه فهي علوق ، فإن اشتد وجدها على ولدها فهي والة .

فإذا كانت عظيمة فهي كهاة وجلاله ، فإذا كانت تامة الجسم حسنة الخلق فهي عيطموس ، ود لعبه ، فإذا كانت عظيمة السنام فهي مقماد ، فإذا كانت شديدة قوية فهي عيسجور ، فإذا كانت شديدة كثيرة اللحم فهي عنتريس وعرندس ومتلاحكة ، فإذا كانت ضخمة شديدة فهي دوسرة و عذافرة ، فإذا كانت حسنة جميلة فهي شحردلة ، فإذا كانت عظيمة الجوف فهي مجفرة ، فإذا كانت قليلة اللحم فهي حرجوج وحرف ورهب ، فإذا كانت تنزل ناحية من الإبل فهي قذور ، فإذا رعت وحدها فهي قسوس وعسوس ، فإذا كانت تصبح في مبركها ولا ترتعي حتى يرتفع النهار فهي مصباح ، فإذا كانت تأخد البقل في مقدم فيها فهي نسوف ، فإذا كانت تعجل للورد فهي ميراد ، فإذا توجهت إلى الماء فهي قارب ، فإذا كانت في أوائل الإبل عند وردها الماء فهي سلوف ، فإذا كانت تكون في وسطهن فهي دفون ، فإذا كانت لا تبرح الحوض فهي ملحاح ، فإذا كانت تأبى أن تشرب من داءبها فهي مقامح ، فإذا كانت سريعة العطس فهي ملواح ، فإذا كانت لا تدنو من الحوض مع الزحام وذلك لكرمها فهي رقوب ، فإذا كانت تشم الماء وتدعه فهي عتوب ، فإذا كانت ترفع ضبعيها في سيرها فهي ضابع ، فإذا كانت لينة اليدين في السير فهي خنوف ، فإذا كان بها هوجاء من سرعتها فهي هوجاء وهوجل ، فإذا كانت تقارب الخطوة فهي حاتكة ، فإذا كانت تمشي وكأن برجليها قيداً وتضرب بيديها فهي راتكة ، فإذا كانت تجر رجليها في المشي فهي مزحاف وزحوف ، فإذا كانت سريعة فهي عصوف ومشمعلة ، ويمهل وشملال وبعملة وهمرجله وشملذرة وشملة.

9- أسماء تخص انتاج الحليب واللبن :

إذا كانت الناقة غزيرة اللبن فهي صفي ومري ، فإذا كانت تملأ الرفد وهو القدح في حلبه واحدة فهي رفود ، فإذا كانت تجمع بين محلبين في حلبة فهي ضفوف وشفوع ، فإذا كانت قليلة اللبن فهي بكيئة ودهين ، فإذا لم يكن لها لبن فهي شصوص ، فإذا انقطع لبنها فهي جداء ، فإذا كانت واسعة الأحليل فهي ثرور، فإذا كانت ضيقة الإحليل فهي حصور وعزور ، فإذا كانت ممتلئة الضرع فهي شكرة ، فإذا كانت لا تدر حتى تعصب فهي عصوب ، فإذا كانت لا تدر حتى يضرب أنفها فهي نخور ، فإذا كانت لا تدر حتى تباعد عن الناس فهي عسوس ، فإذا كانت لا تدر إلا بالابساس ، وهو أن يقال لها بس بس فهي بسوس .

10- أسماء تخص ترتيب سير الإبل :

أول سير الإبل الدبيب ، ثم التزيد ، ثم الذميل ، ثم الرسيم ، ثم الوخد ، ثم القسيج ، ثم التوسيح ، ثم الوجيف ، ثم الرتكان ، ثم الاجمار ، ثم الأرقال .

يتبع >>>>>>>>>>>>>>>>>>

http://www.alnadawi.com/vb/images/alnadawi/statusicon/user_offline.gif

مها بنت الصمان
04-02-2009, 03:58 PM
:n20064:11- أسماء أصوات الإبل وترتيبها :

إذا أخرجت الناقة صوتاً من حلقها ولم تفتح به فاها قيل : أرزمت ، والحنين أشد من الرزمة ، فإذا كانت قطعت صوتها ولم تمده قيل : بغمت ومزغمت ، فإذا ضجت قيل : رغت، فإذا طربت من أثر ولدها قيل : حنت ، فإذا مدت حنينها قيل : سجرت ، فإذا مدت الحنين على وجهة واحدة قيل : سجعت ، فإذا بلغ الذكر من الإبل الهدير قيل : كش ، فإذا زاد عليه قيل : كشكش وقشقش ، فإذا ارتفع قليلاً قيل : كت ومتعب ، فإذا أفصح بالهدير قيل : هدر ، فإذا أخفا صوته قيل : قرقر ، فإذا جل يهدر كأنه يقصره قيل : زغد ، فإذا جعل كأنه يقلعه قيل : قلخ .
12- أسماء وسم الإبل عند العرب :

استخدم العرب الأوسام لتميز الإبل إذا ما اختلطت مع بعضها البعض ، بل تعدى ذلك حيث كان لكل قبيلة وسم خاص بها ، وقد أطلق العرب أسماء مختلفة لأنواع الوسم نذكر منها:

- المقرم : سمه للبعير المكرم يكون للفحلة حيث توضع جليدة في أنف البعير ثم تجمع على أنفه للسمة فيقال : قرمت البعير وهو بعير مقروم

- حجر أو التحجير : وسم يوسم بها البعير حول إحدى عيني البعير بميسم مستدير .

- حلق أو الذابح : عبارة عن وسم يوضع على حلق البعير في عرض العنق .

- الرجي : وسم توسم بها الإبل وتكون على جنب البعير .

-خرمش أو خطف : وسم على شكل خطاف البكرة أو وسم مستطيل يوضع على جلد البعير .

- حزز : وسم من وسمات الإبل : وهي حزة تحز بشفرة في الفخذ ، أو العضد ثم تفتل فتبقى كالثؤلول .

- حجن : المحجن وسم يكون في طرف فخذ البعير ، وتكون معوجة .

- التواء : وسم الإبل كهيئة الصليب الطويل يأخذ الفخذ كله .

- الكعام : ربط فم البعير بحبل عند هياجه فيقال كمعت البعير فهو مكعوم .
13- أسماء تخص شرب الماء :

عندما تقترب الإبل من حوض الماء فإن الأبال يبدأ بمناداتها بكلمة جأجأ ، أوجبت أو جوت ، وتقول العرب جأجأ : أي دعاها إلى شرب الماء ، وعندما تشرب الإبل من الماء يخرج من أفواهاه صوت تسميه العرب هقماً ، فإن ارتوت قيل : ثأثأت الإبل أي ذهب عنها العطش ، وإذا أخر الأبال الإبل عن وردها الماء في وقته فزاد في ظمئها يوماً أو يومين قيل: نسأ أو أنسؤها نسأ . أما إذا ورد الأبال الإبل يوماً وتركها يوماً سمي الغبا . وسوق الإبل إلى الماء والمسافة بعيدة عن المرعى فأول ليلة توجهها إلى الماء تسمى ليلة الحوز ، وتسمي العرب الناقة التي تعطش سريعاً بـ الهافة . وفي المثل "ذهبت هيف كعادتها" أما الهيام فهي الإبل العطاش الواحدة هيمانة وقال تعالى "فشاربون شرب الهيم" وتسمى العرب ما بقي من ماء في الحوض بعد ورود الإبل عليه وبعد الارتواء بـ الخضج .

14- أسماء تخص الأكل :

إذا دعيت الإبل إلى العلف يبدأ الأبال بكلمة هأهأ ، أما الإبل التي ترعى بلا راعي ليلاً ونهاراً فيقال لها : إبل همل ، وهاملة ، وهمال ، وهوامل ، أما الناقة التي تأكل الشوك اليابس فقط تسمى محاطبة ، وإن أكلت الإبل من الحمض وشبعت وأصابها ألم وتذبر وتذجر سمته العرب صبجاً .

15- أسماء تخص تناسلية الإبل :

الوت هي حركة الناقة بذنبها عند اقتراب الجمل منها ، فإذا ولدت مولودين مرة واحدة (توأمين) سميت متئماً . وعند ظهور علامات الولادة على الناقة الحامل تسمى موطغ وأما الملاقيح الناقة الحامل ، وتحوي بطونها على الجنين الواحد وتسمى أيضاً الفاثج والفاسج فإذا جازت السنة على حملها ولم تلد سميت مداجاً وتسمي العرب النوق التي يزيد عليها غير واحد من الفحولة فلا تكاد تلقح بالماجن ، والنوق التي تضع لمرة واحدة فقط ثم لا تحمل بعدها تسمى القلت ، والناقة التي أجهضت ما في بطنها من جنين تسمى المرج .

16- أسماء أمراض الإبل عند العرب :

- النقل : داء يصيب خف الجمل فيتخرق .

- رعم أو حشر : داء يصيب أنف الإبل فينزل مخاطه مع سعاله .

- النحاز أو القحاب : داء يصيب رئة الإبل فيسعل سعالاً شديداً ويسمى أيضاً بالدكاع .

- الخازباز : داء يصيب الإبل حيث تظهر الآفة على حلوقها .

- الرسخ : وهو استرخاء في قوائم الإبل .

- الجرباء : مرض يصيب جلود الإبل فيسقط الوبر نتيجة لاحتكاك الإبل بأصل الأشجار المختلفة .

- السعف : داء يكون في أفواه الإبل ، فيقال : ناقة سعفاء وبعير أسعف .

- النكاف : ورم يأخذ في تكفتي البعير وعلى حلوقها .

- البهق : بياض يعتري جلد البعير فيغير لونه .

- الثعل : خلف زائد صغير يظهر على اخلاف الناقة .

- الثؤلول : ورم يظهر على جلد البعير .

- جزل : البعير الذي تبرأ دبرته ولا ينبت في موضعها وبر .

- خبط : هي الناقة الضعيفة البصر ، والتي تتخبط أثناء سيرها .

- ضرع : مرض يشبه الجنون يصيب الإبل إذا رعت الندى في أمكنة الدمن .

- حبط : ألم يصيب بطن الإبل ، بعد أكلها الكلأ وخاصة الحمضي .

- الموصف : البعير الذي يفقد لحمه ويصبح هزيلاً حيث لا يستطيع السير بسبب ذلك ويسمى أيضاً : الرذية ، الرازم ، الرازج ، والعوجاء .

- العرجاء : الناقة التي يكون سيرها مختلاً وغير متوازن .

- الهتماء : الناقة التي تفقد ثناياها بسبب الكبر .

- العجفاء : النوق المريضة أو الهزيلة الجسم .

- الثولاء : الناقة التي تدور حول نفسها أثناء المسير .

المصادر:

§ د.الطباع , دارم عزت(1990م) – مقتطفات من كتاب فقه اللغة للثعالبي حول التسميات الخاصة بالحيوان – مطبعة العبيسي- سوريا.

§ د.العاني, فلاح خليل (1997م) – موسوعة الإبل- دار الشروق للنشر والتوزيع عمان-الأردن.

§ الخوري , فارس قيصر (2000م) الإبل السودانية- بيئتها ومواصفاتها وفعالية قطعانها الحيوية و الإنتاجية و الاقتصادية - المركز العربي لدراسات المناطق الجافة و الأراضي القاحلة – دمشق – سوريا .

الصانع ,محمد عبد الله (1983م) الإبل العربية- مؤسسة الكويت للتقدم العلمي-الكويت.


حمد السحيمي

مها بنت الصمان
04-08-2009, 07:20 AM
http://www.55a.net/firas/ar_photo/1207253325807311296_b52b41b46d.jpg

الأسنان: يوجد في الإبل 3 أنواع من الأسنان هي القواطع والأنياب والأضراس بينما في بقية المجترات القواطع والأضراس ولاتوجد أنياب.
ومعادلة الأسنان في الإبل هي:
قواطع أنياب أضراس
6/2 + 2/2 + 10/12 = ( الفك الأسفل / الفك الأعلى ) = ( 18/ 16) = 34 سن
وعدد الأسنان اللبنية هي 22 سن.
♦ يمكن تقدير العمر من متابعة القواطع في الفك السفلي
ـ يتبدل الثنائيان عند عمر 5 سنوات
ـ يتبدل الرباعيان عند عمر 6 سنوات
ـ يتبدل السداسيان عند عمر 7 سنوات

مها بنت الصمان
04-08-2009, 07:21 AM
http://al-masod.com/vb/images/icons/icon1.gif صور طريقه حلب الناقه

http://mmdoh.jeeran.com/Image(218).jpg

http://mmdoh.jeeran.com/Image(220).jpg

http://mmdoh.jeeran.com/Image(223).jpg

http://mmdoh.jeeran.com/Image(224).jpg

مها بنت الصمان
04-08-2009, 07:23 AM
http://mmdoh.jeeran.com/Image(225).jpg

http://mmdoh.jeeran.com/Image(226).jpg

http://mmdoh.jeeran.com/Image(227).jpg

http://mmdoh.jeeran.com/Image(229).jpg

مها بنت الصمان
04-08-2009, 07:26 AM
الابل تكح او بها حرحشه واكثرها وقت الطعام
--------------------------------------------------------------------------------

هنالك اعراض نلاحضها بكثره هذه الايام

كحه او حرحشه والبعض بها سيلان لعاب وحال المصاب في تدني
وقد لوحضت في الصغار والكبار

العلاج اهم شي ابرة البنسلين جرعه كل اربع ايام وافضل النوع المدون عليه طويل المفعول ويشار له L\A
وبعده دواء الكحه
فهنالك ادويه لدى الصيدليات البيطريه مثل camsolوهو يعتبر
من افضل ادوية الكحه وان لم تجد ادوية الكحه البشريه تفي بالغرض

مها بنت الصمان
04-24-2009, 05:54 PM
اليكم هذه المختارات من الأمثال الشعبية التي قيلت في الإبل عطايا الله :

الإبل إما غارة وإلا تجارة :

يضرب لبيان أن الإبل لا تأتي إلا بهذين الأمرين ، وهما إما بغارة فيكسب المرء الإبل بها وإما بتجارة تمكن صاحبها بعد ذلك من امتلاك الإبل ، وهذا المثل يذكرنا بالمثل القائل : الإبل ما تأتي إلا بالأحمرين . ويعنون بالأحمرين الدم أو الذهب . وسنذكر هذا المثل في موضعه إن شاء الله قال الشاعر / محمد بن مرزوق :

اما نجيب الدراهم كوم
= من فوق حمرا عمانيه

والا علينا الطيور تحوم
= ونموت بارض خلاويه

وقال الشاعر / علي بن خزيم :

إما يجيك الغوش يرتع بنوماس
= وإلا علي الطير يا مسندي حام

الإبل :

قريبات ما قدام بعيدات ما ورى
ويلحقن مضيوم الرجال هواه :

هذا المثل بيت شعر عامي من قصيدة لم يبق منها بين الناس سوى هذا البيت لصدق ما حمل من معاني و سمو ما فيه من مقاصد . ولذلك أيضاً جرت مجرى الأمثال . وهو يضرب لمدح الإبل ويضرب لبيان بعض ما تتميز به الإبل من أمور لا تكون إلا فيها . ففيه أن الإبل إذا ما سارت فإن ما كان خلفها قريباً فسوف يكون بعيداً ؛ وما كان أمامها بعيداً فسوف يكون قريباً ، وذلك لسرعة سيرها وتحملها للمسافات مهما طالت . كما أريد في هذا البيت مدح للإبل وحث على اقتناءها لأنها تعز صاحبها عن كل ضيم وينال بها هواه .

الإبل :

سفن إلى سارت قرايا إلى أمرحن
يا كن الشفا علالي ظهورها :

أصل هذا المثل بيت شعر عامي من قصيدة للشيخ فيصل الجميلي . وقد سار في الأمثال لصدقه وجودة ما فيه من وصف وتشبيه . فهو يشبهها في مسيرها بالسفن ، ويشبهها إذا بركت في مراحها ليلاً بالقرى ، ويشبه ظهورها بقمم الهضاب وأعالي الجبال . وهذا الوصف البليغ ليس من أفكار ونظرة المتأخرين من العرب بل هو وصف قديم عند العرب كثيراً ما ورد بأشعار الجاهليين في مدحهم للإبل . وهذا المثل يضرب لمدح الإبل والترغيب فيها ووصف هيئتها ومسيرها بالسفن ومسيرها ووصف قطعانها في المراح بالقرى المتقاربة كما شبهت ظهورها بهذا البيت بشفا ما علا من الأرض كالجبال والهضاب والحزون .

الإبل ما تجي إلا بالأحمرين :

الأحمران هنا : الدم والذهب وكلاهما غالي نفيس . وهذا للدلالة على عظم قيمة الإبل وصعوبة الحصول عليها ، وهو أيضاً لوجوب الحفاظ عليها وبذل الغالي والنفيس من أجل حمايتها من الأعداء ، قال إبراهيم بن العباس :

لنا إبل كوم يضيق بها الفضاء
= ويفتر عنها أرضها وسمائها

فمن دونها أن تستباح دماءنا
= ومن دوننا أن تستدم دماؤها

حمى وقرى فالموت دون مرامه
= وأهون خطب في الحقوق فناؤها

1 – مروج الذهب جـ -2-

الإبل ما تردي ولا تعرف الردى
= لكن هلابيج الرجال تعورها :

قال ابن منظور : الهلباج والهلباجة والهلبج والهلابج : الأحمق الذي لا أحمق منه ، وقيل : هو الوخم الأحمق المائق القليل النفع الأكول الشروب ، زاد الأزهري : الثقيل من الناس . وقال في رسم عور : والعور : شين و قبح ، والأعور الرديء من كل شيء . يضرب لمن سب ناقة بعينها أو سب إبل معينة وذلك لبيان أن الإبل كلها كريمة ولا يأتي منها إلا كل خير ومسرة وإنما يعود سبب بعض ما يعتريها من صفات ومعايب إلى أهلها ورعاتها فلعلهم لم يكرموها أصلاً .

تقل ترعى سعدان :

يضرب للمبالغة في صحة الناقة وسمنها واستمرار نماء حالها ، وذلك لأن من ترعى السعدان من الدواب وخاصة الإبل تكون حالها كذلك . والسعدان هو نبات رملي معروف ليس أطيب للبهائم منه على الإطلاق وصفته إنه نبات يلتزق بالأرض لا يرتفع أبداً وهو ناعم الملمس فاتح الخضرة لزج بعد أن تفركه بيديك يثمر أشواكاً تتخلل أغصانه و هو ينبت آخر الربيع ويبقى إلى آخر الشتاء وأشواكه هي تلك الأشواك الدائرية المعروفة برمال عالج النفود الشمالي وغيرها وهي مؤذية للحافي . وقد عرفت العرب فضل هذا النبات على سائر النباتات منذ القدم وقد ضربوا به المثل فقالوا لمدح الأرض بمائها ومرعاها : ماء ولا كأمر ومرعاً ولا كالسعدان ؛ وأمر ماء لكلب في السماوة عرف بطيبه وعذوبته وشدة منفعته للإبل وقد حدد الحموي مكان هذا الماء وقال : أمر ماء يقع بطرف بسيطة من شمال والعلم بطرفها الجنوبي ؛ قلت لعله ما يعرف اليوم بالمرير وهو ماء لهم يقع بطرف بسيطة من شمال . 1– معجم البلدان للحموي .

الثرياء تغيب على غمرٍ يابس وجهام حابس :

الغِمر ، بالكسر : من الكمية المتوسطة من الحطب . والجهام ، بالفتح . السحاب الذي لا ماء فيه . وقد كنيت به الإبل الكثيرة لشبهها بالسحاب قال عبد الله بن خميس الشراري :

قادت جهامتهم وأنا أمد وأريع
= لراس حزما شففوا واتقوا به

وقال الفرزدق :

تحير ذاويها إذا اطرد السقا
= وهاجت لأيام الثريا حرورها

السقا شوك البهمي وهو مثل شوك السبل وقوله لأيام الثريا يعني رياح الثريا والمثل يضرب لبيان حال الارض وحال الابل في حين غياب الثريا .

حبس . وابل محبسه داجنه كأنها قد حبست عن الرعي . وفي حديث الحجاج ان الابل ُضمُر حُُبُس ما جُشمت جَِشََمت قال ابن الأثير : هكذا رواه الزمحشري وقال : الحبس جمع حابس من حبسه إذا أخره أي أنها صوابر على العطش تؤخر الشرب .

الجمل وأمهاته والخروف وأخواته :

يضرب هذا المثل لبيان إن نسل الجمل يكون مشابهاً لأمه وجدته وجدة أمه شكلاً وطبعاً ولذلك كنوا بقولهم : أمهاته . ويضرب لبيان إن الخروف يأتي نسله كأخواته من أبيه . فعلى من أراد أن يرى نسل الجمل أو الخروف قبل أن يهده أن ينظر إلى ما أوصى به هذا المثل . يضرب لإرشاد من أراد تفحيل جمل طيب كريم لإبله أو خروف كذلك لغنمه .

1- حِقٌ – 2- يُجْذِع :

قال ابن منظور : والحق من أولاد الإبل : الذي بلغ أن يركب ويحمل عليه ويُضْرب ، يعني يضرب الناقة ، وقال : الجذع : الصغير السن . والجذع اسم له في زمن ليس بسن تنبت ولا تسقط وتعاقبها أخرى . قال الأزهري : أما الجذع فإنه يختلف في أسنان الإبل والخيل والبقر والشاء وينبغي أن يفسر فيه قول العرب تفسيراً مشبعاً لحاجة الناس إلى معرفته في أضاحيهم وصدقاتهم وغيرها . فأما البعير فإنه يُجْذِعُ لاستكماله أربعة أعوام ودخوله في السنة الخامسة وهو قبل ذلك حِق ؛ يضرب في الأمر يكون بين بين فلا هو هنا ولا هو هناك . ويضرب في الرجل المتوسط في أمره من كل شيء ؛ كأن يكون لا كبيرا ولا صغيرا ، أو يكون لا كريما ولا بخيلا ؛ ونحو ذلك . وأصل ذلك في الإبل يكون الحق منها بعد سنة جذع فإذا كان في منتصف تلك السنة التي يكون فيها بين الحق والجذع يقال له : إنه حق يجذع أي حق ويصلح أن يقال : له جذع . 1 – لسان العرب : رسم حق .
2 – لسان العرب : رسم جذع .

حوار ربيع ؛ إن دنق على عشب ، وإن رفع راسه لحليب أمه :

قال ابن منظور : وتدنيق الشمس للغروب : دنوها ودنقت الشمس تدنيقاً : مالت للغروب . وقال ابن منظور : والحُوار والحِوار ، الأخيرة رديئة عن يعقوب : ولد الناقة من حين يوضع إلى إن يفطم ويفصل . والجمع أحورة وحيران فيهما . يضرب فيمن كان في رغد من عيشه ؛ ويضرب فيمن كان بين أمرين طيبين . ويضرب في كل من كان في منئأ عن خطر ألمَّ بغيره فكان عن ذلك بنعمة وخفض عيش . وأصل المثل إن الحوار إذا ما ولد ربيعاً فإنه سيكون بين نعمتين وهما العشب والحليب حيث لا يتوفران لما يولد بعده أو قبله من حيران تلك السنة . 1 – لسان العرب : رسم دنق .2 – لسان العرب : رسم حور .

1- خز - عقيد :

قال ابن منظور : -1- وفي النوادر : اختززت فلاناً إذا أتيته في جماعة فأخذته منها . وأختززت بعيراً من الإبل أي استقته وتركتها ، وأصل ذلك أن الخزز إذا وجد الأرانب عاشية اختز منها أرنباً وتركها . واختز البعير : أطرده من بين الإبل . أقول : خز الرجل كذا وخز بكذا أي اختاره فأخذه دون سواه . وأصل المثل في عقيد الغزاة حيث يحق له أن يخز خيار كسبهم من الإبل لنفسه لِعُرفٍ متفق عليه بينهم قديماً ، وعقيد القوم هو سيد الغزاة منهم وهو ليس أميرهم ولا فارسهم إلا أنه رجل منهم ذو رأي سديد اتفقوا جميعهم على الأخذ برأيه واستشارته في كل أمر وعدم مخالفته مهما كان لهذا يكون له من الكسب الطيب المرضي حسبما هو متعارف عليه بينهم . والمثل يضرب في كل خيار حسن لأن خز العقيد يكون من أفضل الإبل ومن خيارها . يقال : ما شاء الله . إبل فلان كأنها خز عقيد أي من أروع الإبل . 1 - لسان العرب : رسم خزز .

خِِف العصا يا ضارب . عن نسَّع الغوارب :

نسِّع أي طوال ، الغوارب : جمع غارب وهو من السنام إلى ملتقى كتفي البعير ، والنسوع الطول ؛ أي طوال الغوارب ، وهذا من كنى الإبل لكون طول غواربها من صفاتها الحميدة . قال ابن منظور : وابن السكيت : يقال للبطان والحقب هما النسعان . وامرأة ناسعة : طويلة الظهر . يضرب للنهي عن استخدام القوة والعنف ضد كريم ونحوه . وأصل المثل من شعرهم على الحداء ثم أستعير للنهي عن إذلال كرام الناس وأشرافهم وعدم التعرض لهم بما يسوؤهم ، والمثل حداء ينهى فيه عن ضرب الإبل ، وقد جرى مجرى الأمثال ، وكانت العرب لا تضرب الإبل لكرمها وسمو منزلتها عندهم ، قال الراعي يصف رعيته :

ضعيف العصا بادي العروف ترى له
= عليها إذا ما أقحل الناس إصبعا

يعني أثراً حسناً يدل على حسن رعيته ورفقه بها :

وتفاخر رجلان من بني هلال فقال أحدهما : والذي لا إله إلا هو ما اتخذت فيها عصاً قط غير هذه مذ شبيت ولا فارقتني فما انكسرت قال له صاحبه : تعسفت بها والذي لا إله إلا هو ما اتخذت فيها عصاً غير يدي . وقال الراجز :

دعها من الضرب ونشرها يدي
= ذاك الذياد لا ذياد من بالعصى

1- لسان العرب رسم . نسع .

ديدها صميل ، وظهرها مقيل ، وتبعدك عن مبغض وحسود :

الضمير في المثل يعود على الناقة ، وهي كنية عن الإبل عامة . الصميل : السقاء اليابس يكون من الجلد ، فصيح . والمقيل : هو موضع القيلولة . ومعنى المثل أن ضروع الإبل لأهلها كالسقاء متى ما أرادوا اللبن وجدوه فيه ، وأن ظهورها كمواضع المقيل لأن الراكب عليها يستطيع أن يصنع لنفسه ظلاً من أي شيء متى ما أراد فلا يحتاج أن ينزل ويقيم للقيلولة . وغير ذلك أنها تبعدك عن المبغض وعن الحسود . كيف لا ومنها طعامك وراحلتك وعليها أهلك وبيتك وبذلك يكون صاحبها أفضل من نازل القرى والمدن حيث لا يستطيع أن ينزح عمن لا يرغبون بقربه . يضرب هذا المثل للمبالغة الشديدة في مدح الإبل وتفضيلها على كافة ما عداها من الحيوان والمال كافة . وعلى قلة معرفتي بالإبل فإن كل ما سمعته أو قرأته عنها هو دون خصائصها وفضائلها . ومن مدح العرب الكثير للإبل قول إحداهن : -1- خير مال . نأكل لحومها مزعا ونشرب ألبانها جرعا وتحملنا وضعيفنا معا .1- الأغاني جـ -3-

الذود مرعي لو قيل همل :

يضرب في الشيء يخاله الطامع لا صاحب له أو سهل المنال بينما هو أبعد عليه من البعيد وأصعب كثيرا مما يظن وأصل المثل في الابل يراها الطامع فيأملها ضنا منه أنها هاملة لعدم رؤيته رعاتها همل : والهمل بالتحريك : الابل بلا راع وفي المثل اختلط المرعي بالهمل .

الذود من هدرة الفحل :

يضرب لبيان وجوب تأثير الآمر على المأمور والرئيس على المرؤس والسيد على قومه ونحو ذلك وأصل المثل في الفحل والإبل فإن كانت هدرته قوية بما يكفي استجابت له الأبل واستأنست وإن كانت غير ذلك كان منها غير ذلك لكون ضعف هدرته من ضعفه هدر : وهدر البعير يهدر هدرا وهديرا وهدورا : صوت في غير شقشقة . منقول بتصرف وأنتم سالمون وغانمون والسلام .

مها بنت الصمان
04-24-2009, 05:56 PM
قال الله تعالى في سورة الغاشية (( أفلا ينظرون الى الإبل كيف خلقت )) جاء في تفسير ابن كثير

فإن خلقها عجيب وتركيبها غريب وهي في غاية القوة والشدة ومع ذلك تنقاد للضعيف وتؤكل وينتفع بوبرها ويشرب لبنها وكان / شريح القاضي يقول اخرجوا بنا حتى ننظر الإبل كيف خلقت

الإبل في الحديث :

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا سافرتم في الخصب فأعطوا الإبل حقها من الأرض وإذا سافرتم في السنة فأسرعوا عليها السير .

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن في أبوال الإبل وألبانها شفاء للذرية بطونهم .

عن أبي سعيد الخدري قال : تفاخر أهل الإبل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : الرسول الكريم السكينة والوقار في أهل الغنم والفخر والخيلاء في أهل الإبل .

عن أسيد بن حضير عن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن ألبان الإبل فقال : توضئوا من ألبانها .

قال الرسول صلى الله عليه وسلم : لا تسبوا الإبل فإن فيها رقؤ الدم ومهر الكريمة .

لأنها كانت تقدم في الديات فتحقن الدماء ويسود بها وئام الأمة وكانت الإبل عند أجدادنا مطاياهم التي يرتحلون عليها ويأنسون بها في قطع الطرق البعيدة فينشدون لها ويحدون بأنغام تذهب عنها بأس الطريق وتجدد نشاطها لتطوي المسافات أمامها فمع خطواتها نشأت موسيقى الشعر العربي ومع الحداء لها ولدت البحور الشعرية وكانت الإبل المملوكة للفرد تعد مظهرا من مظاهر الغنى والسؤدد والجاه وكان / النعمان بن المنذر يعلو فخرا واعتزازا بما يملكه من أنواع الإبل ومنها نوقه العصافير التي كانت مضربا للأمثال ويقول : ابن خلدون في مقدمته في الإبل إن المتغذين بألبان الإبل ولحومها يؤثر ذلك في أخلاقهم من الصبر والإحتمال والقدرة على حمل الأثقال .

قالوا في الإبل :

الإبل سفن البر جلودها قرب ولحومها نشب وبعرها حطب وأثمانها ذهب وقال حكيم العرب الجاهلي / أكثم بن صيفي يوصي العرب بالإبل لا تضعوا رقاب الإبل في غير حقها فإنها مهر الكريمة ورقو الدم بألبانها يتحف الكبير ويغذي الصغير وقيل عن الجمل بأنه غيور أنف لا يلقح أمه ولا ينزو على أخته .

طبائع الإبل :

تتمتع الجمال بشكل عام بطبائع هادئة ذات ذكاء كما تتميز بالصبر والجلد وتحمل المشاق والشعور باللا مبالاة عند تعرضها للعوامل المناخية القاسية حيث تستمر في عملها تحت أشد الظروف حتى الرمق الأخير والإناث أهدأ طبعا من الذكور والإبل تحزن وخاصة عندما يذبح أمامها جمل فتصاب بحاله نفسية ومن أثارها عدم الأكل والعزوف عنه كما أن الإبل تشارك صاحبها الخوف فإذا خاف اضطربت فإذا ما شعرت الإبل بحاجة أهلها للرحيل خوفا من خطر قادم شنفت آذانها ومدت أعناقها تتحسس مصدر الخطر وجهته وأسرعت المشي في الرحيل وأحيانا تجدها تنذر أهلها بالخطر والرحيل قبل وقوعه لأنها اذا أحست به نهضت واتجهت باعناقها في جهة العدو المهاجم فقط وتبدو عليها الإضطرابات فيدرك صاحبها أن هناك عدو قادم فيستعد له .

ومن غرائب الإبل أنها تتميز بذاكرة عجيبة فهي لا تنسى موطنها الأصلي الذي تربت فيه و لو بعد سنين طويلة حيث تستطيع العودة إليه بكل يسر وسهولة.

ومن غرائب الإبل أن صغيرها يستطيع العودة إلى آخر مكان رضع فيه الحليب من أمه في حال ضياعه من القطيع أو آخر منزل ( مراح ) لصاحبه .

كما أن الإبل لديها قدرة عجيبة على معرفة عدود المياه وأماكن نزول الأمطار والأراضي المعشبة لما تتمتع به من حاسة شم قوية .

كذلك تستطيع الإبل التفريق بين الأصوات بدقة متناهية فهي تعرف صوت راعيها من غيره .

ومن غرائب الإبل أنها عندما تسير تقوم برفع اليد اليمنى والرجل اليمنى مع بعض في خطوة واحدة واليد اليسرى مع الرجل اليسرى في الخطوة التالية وذلك لحفظ توازنها وهذه الميزة لا توجد في أي كائن آخر غير الإبل فسبحان الخالق المصور .

و يعتبر الجمل ( الفحل ) من أشد الكائنات غيرة خصوصا في حالة الهيجان في وقت التزاوج فهو لا يسمح بوجود فحل آخر غيره في القطيع وفي حالة وجود أكثر من فحل يجب أن يتم التحكم برباطهما جيدا وإبعادهما عن بعض وإلا سوف يقتتلان قتالا شديدا حتى يقتل أحدهما الآخر .

و من غرائب الإبل أيضا أن عملية ( العقل ) يجب أن تبدأ باليد اليسرى لجعلها تبرك أو تلازم مكانها .

كما أن عملية ربط الجمل ( الفحل ) أو الرحول المسماة بالركبي في بعض المناطق المعدة للركوب تكون في اليد اليسرى فقط .

كذلك حلب الناقة يكون من الجهة اليسرى .

والإبل من الكائنات التي لديها القدرة على السباحة بأيديها وأرجلها . وهذه قصيدة للشاعر الكبير / علي بن محسن القريشي السبيعي في معشوقته الإبل :

قالــوا تغــزل قلت في شمــخ الــذرى
= اللي خلقــها الله وزين تصويرها

ضرب بها الأمثال في محكم كتابه
= قبـــل السماء والأرض أو غيرها

وقبل الجبال الراسيات الشوامخ
= من بين لحـم ودم أخرج دريــرها

يا زينها لي هجدت ليل أربعها
= وسمعت فوق الحوض جضة صغيرها

قامت تزاحم فوق حوض موسر
= مثل السبــاع إلى ذعـــرها خشيـرها

ورى عود ثم إلى الحوض ممتلي
= قـــامت تفاهــــق من ورى جـــم بيـرها

تناطلت في معاطنها لاكن وصفها
= رحى تهاميه في الأرض تدفن بريرها

تناعست غفوه ودكت ووعلت
= وقــــامت تزاعــــج يم مفــــلا صديرها

تقاطرت مع المصادر لكن وصفها
= طــــوابير جيش لا ومرها وزيرها

ووصلت معشاها ليل وعشت
= وتخالطــــت خلفـــــاتها مع عشيــرها

أساطيل لا من مشت وقصور لأمرحت
= يا زين في المفلا طوارف نشيرها

تصبر على الجوع وتصبر على الظماء
= ومن عظم شانها ما يجبر كسيرها

وإذا ظهر نجم السويبع وارتفع
= وجهـــالها قـــــامت تغــــازل بعيــــرها

تقضقض فحلها بالهداد وشفتها
= تديــــره وهـــــو بالهـــــدير يديرها

ثم انحني كالقوس لكن حسه
= طبلة هل العارض ليا طق زيرهـــــــا

قام يحدها عن هواها وتتبعه
= مثـــــــل الســــــريه وهــــو أميــــــرها

فيها قريع الذود ما حل مثلها
= ملحا ظهيـــــرة وأركبــــوها بضيرها

ليا داره الحلاب حنت وأرزمت
= مهيب نحوس طبعها نثـــــر خيرها

تشنحطت كن النعاس يغشاها
= وخلافها الأربع تسابــــق دريــــرها

أبيض من القطن وأحلى من العسل
= وأخير من بيبسي البلاد أو عصيرها

كـــن الدكـــــاتر بالــــدوا بنجوها
= ما تلتفت لو كان تقطـــع وخيرها

جسم جليل وعنق زرافه
= وأذنيــــــن كالحــــربه بليـــــا جفيــــرها

يا الله لا تقطع عنها جمايلك
= وبذنب غيـــرها لا تعطـــــــل مسيـــرها

وأنزل عليها الغيث من باب فضلك
= وأنبت فياض الأرض وأرخص شعيرها

يالله بنو مدلهم خيــــاله
= فـــــــي ليلــــة غرا حقــــوق مطيــــرها

يرعد ويبرق م اتفصل رعوده
= يحيي هشيم الأرض وينبت بذيرها

ونهار سابع تعرف العشب كله
= تميز دقاق العشب وتعرف كبيرها

كن الخزامى في طوارف فياضه
= لون الزوالي صوفها مع حريرها

صفارها ومرارها مع عضيدها
= شيئ يشوق النفس ويعجب نظيرها

يا زين الممشى به على كل حزه
= قـــــوارير فـــــاح منها عبيــــرها

أخير من قصرا تسكر نوافــــذه
= ومكيفـات البيت تسمــع صفيـرها

اما لفحك الحر وإلا بــرادهــــا
= وإلا تلحــــف لا يضـــرك ضريـرهـا

هذا كلام اللي تمثل وغنى
= ينظـــــم قــــوافيها وياخذ عسيــــرها

وختار من زين المعاني جلالها
= يترك حواشيها وياخذ غــزيرها

مها بنت الصمان
04-24-2009, 06:02 PM
الأمثال العربية في مراعي الإبل خاصة والماشية عامة قول الشاعر / أبو زهير السعدي :

ما كل ماء كصداء لواله
= نعم ولا كل نبت فهو سعدان

ويقول العرب في أمثالهم : ( ماء ولا كصداء ) صداء : بئر لم يكن عند العرب أشد عذوبة من مائها وفيها يقول / ضرار بن عتبة السعدي :

وإني وتهيامي بزينب كالذي
= تطلب من أحواض صداء مشربا

ويقول أيضا :

كأني من وجد بزينب هائم
= يخالس من أحواض صداء مشربا

يرى دون برد الماء هولا ولذاذة
= إذا اشتد صاحوا قبل أن يتجنبا

ومعني ذلك : أنه يحاول أن ينال شيئا من الماء ولكن لا يصل إليه إلا بالمزاحمة لأن الناس كلهم يتزاحمون عليه لعذوبته . وذكر / المبرد أنه لما قتل / لقيط بن زرارة وأصبحت بنت هانئ بن قبيصة خالية تزوجها رجل من أهلها فكان لا يزال يسمعا تذكر لقيط زوجها السابق فقال لها ذات مرة : ما استحسنت من لقيط ؟ فقالت : كل أموره حسن ولكني أحدثك أنه خرج إلى الصيد مرة فرجع إليّ وبقميصه نضح من دماء صيد والمسك يضوع من أعطافه ورائحة الشراب من فيه فضمني ضمة وشمني شمة فليتني مت ثمة . فقام زوجها وفعل مثل ما قالت : فضمها إليه ثم قال : أين أنا من لقيط ؟ فقالت : ماء ولا كصداء . وهذا المثل الذي تطلقه العرب ألا وهو : ( مرعى ولا كالسعدان ) . فالسعدان : هو عشب يزيد بخثورة لبن بهيمة الأنعام وهو من أنجع الأعشاب للإبل والنعم والماشيه عموما . ويضرب هذا المثل للشيء الذي يفضل أمثاله ويقال أن أول من قالته هي الشاعرة / الخنساء ( تماضر بنت عمرو بن الشريد السلمية ). فإنها أقبلت يوما من الموسم فوجدت الناس مجتمعين على / هند بنت عتبة لتنشدهم مراثي في أهل بيتها فلما دنت الخنساء منها قالت لها على من تبكين قالت أبكي سادة مضوا قالت الخنساء انشديني بعض ماقلت فقالت :

أبكي عمود الأبطحين كليهما
= ومانعها من كل باغ يريدها

أبو عتبة الفياض ويحك فاعلمي
= وشيبة والحامي الذمار وليدها

أولئك أهل العز من آل غالب
= وللمجد يوم حين يدعى عبيدها

فقالت الخنساء : مرعى ولا كالسعدان فذهب قولها مثلا . ثم قالت الخنساء :

أبكي أباعمرو بعين غزيرة
= قليل إذا تغفي العيون رقودها

وصخرا ومن ذا مثل صخر إذا
= بدى بساحته الأبطال قبا يقودها

ومعني مرعى ولا كالسعدان : أي أنه المرعى الجيد ولكن ليس في الجودة مثل السعدان والسعدان عشب ينبت في الوسم وهو يفرش في الأرض وله شوك مستدير كمثل الهللة أو زرار المعطف وأظنه ما تسميه العوام الحسك من نباتات الصيف . منقول بتصرف وأنتم سالمون وغانمون والسلام .

مها بنت الصمان
04-24-2009, 06:06 PM
من الأمثال العربية القرشية : ( لا فى العير ولا فى النفير )

يضرب مثلا للرجل يُحتقَر لقلة نفعه أي ليس له شيء في العير ولا في النفير والعير إبـل قريش التي حملت التجارة وخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم لأخذها والنفير موقعة بدر فكل من تخلف عن العير وعن النفير من أهل مكة كان مستصغرا حقيرا فيهم . منقول مع خالص التحية وأطيب الأمنيات وأنتم سالمون وغانمون والسلام .

مها بنت الصمان
04-24-2009, 06:07 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

صورة قبيلة واردة على المياه :-

http://www.albreah.org/up/files/8477.jpg

صورة إبل واردة على آبار الصبيحية جنوب الكويت :-

http://www.albreah.org/up/files/8478.jpg

صورة توضح طريقة جلب حطب العرفج من الصحراء :-

http://www.albreah.org/up/files/8480.jpg

صورة للإبل في المعطان على آبار الجهراء في شهر سبتمبر أي نهاية القيض :-

سلطان الجبلي
04-26-2009, 12:20 AM
مها الله يعطيك العافيه على الصور والقصيده صح الله لسان شاعرها

مها بنت الصمان
04-26-2009, 11:12 PM
^
الله يسعدك على هالمرور الطيب لاهنت اخوي

الدانة
05-10-2009, 02:42 PM
والله ان الوسوم مشكله كل يالي عندي مقدر أنزلها لأسباب أمنية :)

موضوع جداً رائع وممتع ومجهود تشكرين عليه

لاهنتي يالغلا ،،

مها بنت الصمان
05-11-2009, 12:21 AM
http://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/TL.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/TT.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/pixel_trans.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/TT.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/TR.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/LL.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/pixel_trans.gifhttp://albwady.com/styles/default/images/frames/polaroid/LL.gifhttp://www.albwady.com/albumsm/233.gif

مها بنت الصمان
05-12-2009, 12:37 AM
http://www9.0zz0.com/2008/11/21/13/526459186.jpg

مها بنت الصمان
05-13-2009, 01:21 AM
http://www6.0zz0.com/2009/01/30/04/782365365.jpg


ياللي شربتي حليب الابل بـمزاز
جمعتي اصل البداوه بـ الحضاره

وانا بدوي ٍ على خبرك / مايعتاز
اليا شربته / شربته فـ الغضاره

مـ،ـقـ،ـرنـ
05-13-2009, 08:51 AM
صور جميله مشكورة اختي مها 000

متعب البديري
05-13-2009, 10:12 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

المطيرية
05-13-2009, 09:43 PM
يعطيج العافية يامها علي المجهود الطيب

سعود بن لامي
05-17-2009, 04:47 PM
لاهنتي


لاهنتي


لاهنتي


الطيب طيب

شكرا لتس

مها بنت الصمان
05-28-2009, 11:40 PM
والله ان الوسوم مشكله كل يالي عندي مقدر أنزلها لأسباب أمنية :)

موضوع جداً رائع وممتع ومجهود تشكرين عليه

لاهنتي يالغلا ،،

اسعدني مرورك ولاهنتي

نواف الدويش
05-29-2009, 12:01 AM
مشكورة ع الصور الرائعة تحياتي لك اختي مها

مها بنت الصمان
06-03-2009, 05:02 PM
صور جميله مشكورة اختي مها 000


الجميل مرورك اخوي

لاهنت والله

مها بنت الصمان
06-04-2009, 10:54 PM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

والشكر مرورك

عاشق المعالي
06-05-2009, 02:45 PM
مها صور رائعة عن الابل وصح لسان ابن ريفة , ونشكرك على موضوعك والصور الرائعة.



ولاتبخلين علينا بجديدك.

محمد الجهيطي
06-06-2009, 12:43 AM
صح لسانك..

مشاءالله على الفحل..

تحياتي لك..

مها بنت الصمان
06-26-2009, 03:26 PM
يعطيج العافية يامها علي المجهود الطيب


ولاهنتي يالغااااااااليه

مها بنت الصمان
07-07-2009, 01:15 AM
لاهنتي


لاهنتي


لاهنتي


الطيب طيب

شكرا لتس


شكرآآ لك اخوي

مها بنت الصمان
07-15-2009, 02:41 AM
مشكورة ع الصور الرائعة تحياتي لك اختي مها
الله يعافيك يارب

بندر الجنيدي
07-15-2009, 02:45 AM
صح لسان بن ريفه القحطاني

مــهــآ ،،،
الله يعطيك العافيه على الصور والقصيده
ودمتي بهذا التميز
خالص تقديري

محمد الجهيطي
07-16-2009, 09:45 PM
لاهنتي مها صور جميله..

تحياتي..

ثامر الهيت
07-17-2009, 12:39 AM
مـــهـــا:::

يعطيك العافيه :::

تسلم يمينك:::

صقر الصمان
07-17-2009, 06:41 PM
مها تاج مطير

صور جميلة للإبل ومافيها من عظمة
فسبحان الله العظيم ..

لاهنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــتــــــــــــــــــــــي

عزااام
08-26-2009, 10:50 AM
جزاك الله خير يامها اللي ونستينا وحنا متمللين من الدوام في ذا المضانيه

مها بنت الصمان
08-31-2009, 07:05 PM
مها صور رائعة عن الابل وصح لسان ابن ريفة , ونشكرك على موضوعك والصور الرائعة.



ولاتبخلين علينا بجديدك.


مشكور اخوي ع هل المرور الطيب

مشعل الكرناف
09-07-2009, 03:45 AM
مها الله يعاافيك مشكوره

مطير مشلعين الطير
09-07-2009, 03:58 AM
صح لسان الي قايلها
لاهنتي مها ع النقل
بارك الله فيك . ومني اجمل تحيه

عبدالرزاق الحمياني
09-07-2009, 05:45 AM
سيّدتي تاج المها

أهلاً وسهلاً بكِ وبجديدكِ المتميز

ولاهنتِ وشكراً جزيلاً لكِ ولجهودكِ

عزااام
10-15-2009, 10:55 AM
هههههه لاهنتي يامها على عرض المجاهيم ونستينا،، لازم انك تعرضين مرة ثانيه صفر علشان خاطر ابوسعود

مها بنت الصمان
10-16-2009, 12:29 AM
http://www.al-multqa.net/imgcache/1784.imgcache.jpg


الشكر لك من مر من هناااااااااااااااااااااا

مها بنت الصمان
11-19-2009, 01:10 AM
الف شكرلمن مرمن هنا

مها بنت الصمان
11-21-2009, 09:48 PM
http://www.shmmr.net/gallery//file.php?n=1390&w=l

مها بنت الصمان
12-04-2009, 03:57 PM
http://www.jubbah.net/uP/files/as-1165415075.jpg

مها بنت الصمان
12-06-2009, 06:28 AM
http://www.shmmr.net/gallery//file.php?n=1389&w=l

شاعر الرده
12-18-2009, 01:56 AM
اشكر الاخت مها على النقل الى شفت ثنتين منه


لاكن القصيدة من روائع القصيد وانا ادورعليه صارلى فتره


وتقبلي مروري

سوار الذهب
12-18-2009, 08:35 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

مها بنت الصمان
01-07-2010, 01:45 AM
http://www.qassimy.com/vb/uploaded/33333333.jpg

مشوار العمر
02-01-2010, 11:07 AM
الصور ماهي زينه

لانها اصلا ماطلعت لي ههههههههههههههه

يالله يالله اهم شي التكسي

مها بنت الصمان
03-07-2010, 04:41 PM
لي عودة للإبل بتاعتي !!
:)

خيال العوب
03-12-2010, 12:36 AM
مشكوره ع النقل

على قولت محمد فيه المعلي والمدلي

الله يبارك فيهن

مها بنت الصمان
04-02-2010, 06:25 PM
http://www.albdoo.info/imgcache2008/b0c932a48e826501879195a49e893eec.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/b0c932a48e826501879195a49e893eec.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/ff0c1cae8f4a7b26072293c570caf984.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/ff0c1cae8f4a7b26072293c570caf984.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/52e674303422e491e66b9e1bca8b6cb5.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/52e674303422e491e66b9e1bca8b6cb5.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/b700b95f2a822bdef1d072414e32790d.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/b700b95f2a822bdef1d072414e32790d.jpg)






http://www.albdoo.info/imgcache2008/a93913c3cd9ab986bcf4ccda0c5e9ab5.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/a93913c3cd9ab986bcf4ccda0c5e9ab5.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/f54fa592e5aecf2b57e8079846667f27.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/f54fa592e5aecf2b57e8079846667f27.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/bcb2220ca388265965b5c1e51f4d2cc5.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/bcb2220ca388265965b5c1e51f4d2cc5.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/9d5f86c9c6dcba20ca467dbf2a0ea1d8.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/9d5f86c9c6dcba20ca467dbf2a0ea1d8.jpg)






http://www.albdoo.info/imgcache2008/a261cfb36257d00d2fbe498bebfc8d05.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/a261cfb36257d00d2fbe498bebfc8d05.jpg)





http://www.albdoo.info/imgcache2008/b1e4a334cf756960fc764078f89fe1e7.jpg (http://www.albdoo.info/imgcache2008/b1e4a334cf756960fc764078f89fe1e7.jpg)

مها بنت الصمان
04-02-2010, 06:26 PM
http://www.albdoo.info/p/2009/18aaed4e9358fc4d0d4266150521be5d.jpg

مها بنت الصمان
04-02-2010, 06:27 PM
http://www.albdoo.info/p/2009/0f46d6ef104d7e058d88d62a2f2799d9.jpg